الحكومة 18.. الثقة بالمُكَلِّف والمُكَلَّف

سؤال عالماشي.. موفق مطر

دارت عجلة الحكومة، وستمضي قدما، ستقلع بقوة دفع الشرعية الوطنية، فهي حكومة الرئيس محمود عباس ابو مازن، قائد حركة التحرر الوطنية الفلسطينية، الرئيس المنتخب، ستجسم برنامج منظمة التحرير الفلسطينية، برنامج الصمود والثبات والتطوير، لتقدم نموذجا ناجحا وأداء يليق بالقضية والشعب التواق للحرية.
سنمكِّن الحكومة، ونساند رئيسها وأعضاءها بكل العوامل لتنجح، حتى وان كنا على يقين أن رئيس الوزراء المكلف الدكتور محمد اشتيه رجل دولة ناجح، لا يقبل غير النجاح سبيلا.
ستقلع الحكومة ولكن بقوة دفع الوطنيين الذين يجب عليهم مضاعفة قدراتهم وجهودهم في هذه اللحظات المصيرية الخطيرة، حيث الخطر الوجودي يداهمنا. سنمشي معها في حقول الألغام، نشد على عضد رئيسها وعضد كل وزير تخبرنا خططه وأعماله أنه في المقدمة بالاتجاه الصحيح.
لن نجلس على الأرائك، نشد انفاس المعسل، وننفث دخان التأويلات، سنقول مايمليه ضميرنا الوطني علينا، ونعمل في الميادين معها، فهذه حكومتنا ونجاحها يعني الكثير للجماهير الكادحة الصابرة، تعني الصامدين هنا على ارض الوطن، فهؤلاء هم اصحاب المصلحة الاولى والاخيرة في نجاحها، ومن كان مع مصالح الجماهير فان كلمة الحق منه تنفع، تدعم، تعزز بالنقد الموضوعي البنَّاء.
المسألة في حساباتنا وتقديراتنا ليست متعلقة بمنصب وزير أو باسمه، وانما بفهمنا لمعنى هذا الموقع والمسؤولية، وأمامنا فرصة كما نعتقد لاستعادة الوعي، وخط التعريف الحقيقي للمنصب والمسؤولية والصلاحيات، من منطلق اننا حركة تحرر وطني، واننا جميعا مناضلون مسؤولون كل حسب موقعه ومهمته، يسيرنا عقل وضمير وطني تحرري، فالوزير ان يكون مناضلا او لا يكون وهذا هو المعيار.
نالت الحكومة ثقة الرئيس، وباتت آمنة من فيضان الاحباط، وبددت الضغط الثقيل الذي كان مسلطا على الروح المعنوية للجمهور الفلسطيني ؟!.
وضعت حواجز وعراقيل أمام الحكومة تحت عناوين التحليل السياسي والاستطلاعات، ومصطلح ( أفادت المصادر )، وتم توسيع وتعميق الحفر في طريقها، ليس قبل اداء اعضائها القسم وحسب، بل قبل الاعلان عن تشكيلتها !! وهذا ما أكد قناعتنا بالأسباب الخاصة عند كل واحد تمنى رؤية الحكومة الجديدة مشلولة.
كانت سلوكيات وكلمات المشتغلين على نشر وتعميم الاحباط تشي برغبة دفينة في الاستيقاظ على حال ليس فيه سلطة ولا مراسيم رئاسية ولا حكومة، والسبب أنه حلم بمسمى وموقع وزير، ولأن ضجة الترشيحات والتسريبات ايقظته فتعطلت مفاعيل استخارته التي خبأها تحت وسادته !!!.
عقلية مدمرة، قاتلة، مغتصبة لآمال وطموحات وتفاؤل الناس في الوطن، اولئك الذين يظنون ان ملفات القضية الوطنية قد احترقت بعد سحبها من ايديهم، وان الشعب قد ضاع وتاه، بعد ان تمت تنحيتهم عن المقدمة، وان النظام السياسي قد انهار وأصبح ركاما، بعد ان كانوا يفاخرون انهم أحد اركانه، فأصحاب ( مشروع الأنا ) السلطوية هؤلاء يظنون أن وجودنا مرهون بوجودهم على سدة الرقم واحد.
توارثت ( جماعة الاحباط ) المنهج وأساليبه رغم العقود الزمانية وتعدد المراحل الفاصلة بين اولهم وأحدثهم، فهم كانوا قد قالوا: لقد انهزمت الجيوش قبلكم فماذا ستفعلون وأنتم مجرد مجموعات من الفدائيين ؟! كان هذا يوم قررنا الانطلاق بالثورة والعمل الفدائي، ثم قالوا: قرارات الأمم المتحدة ليست اكثر من حبر على ورق، عندما ذهبنا لخوض المعركة السياسية والقانونية في ميدان القانون الدولي حتى تم تثبيت الوضع القانوني لفلسطين، وانتزاع اقرار من العالم بحقنا في قيام دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وها هم اليوم يحركون ألسنة وماكينات اعلامية بمقولة: " الحكومة الجديدة ليس بيدها شيء لتفعله " "الحكومة لن تقلع " لا شرعية وطنية للحكومة " فاثبتوا جدارتهم في نيل الميدالية الذهبية بالمنافسة على ( الوأد )، فيبعدون " الوائدين " الأصليين – اي الجاهليين - الى ذيل قائمة!!.
انعدمت لدى "جماعة الاحباط " البصيرة والرؤية الوطنية، ورأوا القضية والحياة والناس بعين ( الأنا ) الخالية من الروح، سلطوا قوتها التكبيرية على انوفهم فقط فظنوها حدود الوطن !!، فتقمصوا الوهم وصدقوا أنهم بحجم العالم !!.
أثبت اعضاء (تنظيم الاحباط) خلو أدمغتهم وصدورهم من نعمة العقل ومداركه وقدراته والأحاسيس والمشاعر، عندما رسبوا بالامتحان مع العقل الصناعي الذكي... لانهم كانوا يركضون طولا وعرضا، رأسيا وافقيا للفوز برقن اسمائهم المبجلة فقط في نظرهم ضمن تشكيلة الحكومة، لكنهم سرعان ماانقلبوا، وفتحوا ورشات الاحباط لطعج الثقة بالمُكَلِّف والمُكَلَّف.