عشراوي: العدوان المتواصل على شعبنا في قطاع غزة يتطلب تحركا دوليا جادّا وعاجلاً

رام الله- وفا- استهجنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي، العدوان الإسرائيلي  المتصاعد على أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي طال مقرات رسمية وتجارية ومبان سكنية وأراض زراعية، في انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي والإنساني وقرارات الشرعية الدولية.

وقالت في تصريح لها، اليوم الثلاثاء: "إن استهداف قطاع غزة المحاصر عسكريا بشكل متواصل، وتصعيد جرائم الحرب ضد شعبنا الأعزل وأرضه وممتلكاته، يعكس استهتاراً واضحاً من قبل إسرائيل وحكومتها المتطرفة بالعالم أجمع، ويدلل على إصرار دولة الاحتلال لجر المنطقة والعالم نحو دوامة غير منتهية من العنف وعدم الاستقرار، كما انه يهدف في هذه التوقيت الى تجيير الانتخابات الإسرائيلية المقبلة لصالح بنيامين نتنياهو على حساب حياة وحقوق ومقدرات شعبنا".

من جانب آخر استنكرت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة مداهمة قوات خاصة إسرائيلية "مستعربون"، لجامعة بيرزيت واختطافهم ثلاثة من طلبتها، واقتحام عشرات المستوطنين لمحيط مدرستين أساسيتين في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، ووصفت هذه الاعتداءات بالممارسات الجبانة واللاأخلاقية.

وأشارت إلى أن اقتحام جيش الاحتلال للمؤسسات التعليمية والاعتداء على حرمتها يعد نهجا أساسيا لدولة إسرائيل قائما منذ احتلالها للأراضي الفلسطينية، يهدف إلى ضرب العملية التعليمية برمتها ومصادرة حق شبابنا الفلسطيني في التعليم وضمان تجهيلهم، وقالت:" إن المداهمات المتواصلة للمؤسسات الأكاديمية والاعتداء على الطلبة والمدرسين واعتقالهم يعتبر تعديا سافرا على الحقوق الأساسية للإنسان الفلسطيني، وانتهاكا صارخا للأعراف والقوانين الدولية والإنسانية التي كفلت حق التعليم للجميع".

وطالبت عشراوي في نهاية تصريحها، المجتمع الدولي بما فيه الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بتحمل مسؤولياته تجاه شعبنا والعمل الجاد والفاعل على رفع الحصانة السياسية والقانونية عن دولة الاحتلال والتدخل الفوري لوقف العدوان المتواصل وعمليات القتل والتصعيد، ورفع الحصار الجائر عن القطاع وتوفير الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني ومؤسساته.