افتتاح الدورة السنوية للهيئة التشريعية الوطنية الصينية

بكين- شينخوا- افتتحت الدورة الثانية للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني، الهيئة التشريعية الوطنية للبلاد، اليوم في قاعة الشعب الكبرى ببكين.

وحضر الجلسة الافتتاحية للدورة السنوية شي جين بينغ وقادة آخرون من الحزب الشيوعي الصيني والدولة، كما حضرها ما يقرب من 3000 من نواب المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني.

وجلس شي جين بينغ ولي كه تشيانغ ووانغ يانغ ووانغ هو نينغ وتشاو له جي وهان تشنغ ووانغ تشي شان، على المسرح مع أعضاء من هيئة الرئاسة للدورة التشريعية. وأعلن لي تشان شو افتتاح الدورة في الساعة التاسعة صباحا.

وقدم لي كه تشيانغ تقرير عمل الحكومة نيابة عن مجلس الدولة الصيني إلى الهيئة التشريعية للمراجعة.

وقال لي إنه بالرغم من مواجهة الصين بيئة معقدة وصعبة نادرا ما شوهدت في سنوات عديدة مع تعرض الاقتصاد لضغط هبوطي جديد، فقد تمكنت الدولة من تحقيق الأهداف الرئيسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عام 2018.

وأضاف لي "يتعين علينا مواجهة المشاكل والتحديات بشكل كامل، وأن نتحمل مسؤوليتنا ونقوم بواجباتنا على الوجه الأكمل، ونبذل ما في وسعنا لتحقيق توقعات شعبنا."

وعند الحديث عن التطلع لعام 2019، كشف لي النقاب عن بعض الأهداف الأساسية المتوقعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تضم نموا بنسبة 6-6.5 في المائة للناتج المحلي الإجمالي وتوفير ما يزيد على 11 مليون فرصة عمل جديدة في الحضر وارتفاع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة نحو 3 في المائة وخفض عدد سكان الريف الفقراء بما يزيد على 10 ملايين، وأهداف أخرى.

وتم تحديد عشرة مهام أساسية لعمل الحكومة هذا العام.

وقال لي كه تشيانغ إنه من الضروري الحفاظ على التنمية الاقتصادية الصحية والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي لوضع أساس هام لإنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة بشكل معتدل في جميع جوانب الحياة والاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية مع إنجازات بارزة.

وخلال الاجتماع الافتتاحي الذي عقد اليوم، تم تقديم تقرير حول تطبيق خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية لعام 2018 ومسودة خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية لعام 2019 وتقرير حول تطبيق الميزانيات المركزية والمحلية لعام 2018 ومسودة الميزانيات المركزية والمحلية لعام 2019، للهيئة التشريعية لمناقشتها.

إلى ذلك حث قادة كبار اليوم، على بذل المزيد من الجهود من أجل بناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي، وذلك خلال جلسات نقاش مع زملائهم النواب في المجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني في دورته التشريعية السنوية.

وقدم كل من لي تشان شو ووانغ يانغ ووانغ هو نينغ وتشاو له جي وهان تشنغ -- جميعهم أعضاء باللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني -- دعمهم الكامل لتقرير عمل الحكومة المقدم من رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ في الدورة.

وملخصا عمل العام الماضي، قال لي تشان شو، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، إنه كان من الضروري اتباع توجيهات فكر شي جين بينغ بشأن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وحماية وضع شي في القلب من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والحزب ككل بقوة، وكذلك السلطة والقيادة المركزية والموحدة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وأخبر وانغ يانغ، رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، النواب من مقاطعة سيتشوان بأنه يتعين عليهم زيادة الوعي بشأن المزيد من المهام الشاقة الخاصة بالإصلاح والنمو والاستقرار، حيث يعد عام 2019 حاسما في جهود الدولة لبناء مجتمع رغيد الحياة باعتدال في جميع المناحي. وشجع المقاطعة على التطبيق الكامل لتوجيهات شي والسعي من أجل المزيد من التقدم.

وأكد وانغ هو نينغ، عضو أمانة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، على تعلم فكر شي جين بينغ بشأن الاشتراكية ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد وتنفيذه لكونه المهمة السياسية الأساسية، ودعا إلى المزيد من التقدم المتواصل بشأن دفع التنمية عالية الجودة.

ودعا تشاو له جي، أمين اللجنة المركزية لفحص الانضباط بالحزب الشيوعي الصيني، إلى تكثيف الرقابة والفحص في تنفيذ سياسات الاقتصاد والتنمية الاجتماعية وتنفيذ المهام الأساسية. وطالب باتخاذ إجراءات أقوى ضد ممارسات "الشكليات من أجل الشكليات" و"البيروقراطية" و"الفساد" في المجالات الرئيسية أو التي تخص الشعب بشكل مباشر.

وتحدث نائب رئيس مجلس الدولة هان تشنغ عن الحاجة إلى تعميق الإصلاح الموجه نحو السوق وتخفيف الضرائب والرسوم بشكل فعال. وطالب بتعميق الاصلاح الهيكلي في جانب العرض ومواصلة خوض المعارك الثلاث الصعبة ضد المخاطر الرئيسية والفقر والتلوث.