صندوق إقراض الأشخاص ذوي الإعاقة يدرس توسيع دائرة المستفيدين من خدمات الصندوق

رام الله-  وفا- ناقش وزير التنمية الاجتماعية إبراهيم الشاعر آلية زيادة عدد المستفيدين من خدمات "صندوق إقراض الأشخاص ذوي الإعاقة".

جاء ذلك خلال ترؤسه اليوم الأربعاء، الاجتماع الدوري لمجلس إدارة الصندوق، الذي عقد بمقر الوزارة بمدينة رام الله، بحضور الشركاء من المجتمع المدني والوزارات المعنية.

وأكد الشاعر أهمية تقييم الأثر الناتج عن المشاريع المنفذة وديمومتها. وقال إن "المدخلات السليمة المتمثلة بالتخطيط السليم والإدارة الرشيدة وتوفر رأس المال اللازم، تضمن النجاح للمشاريع، ما يضع على عاتق الوزارة ضرورة التنسيق مع جهات الاختصاص لتسهيل الاجراءات المالية، والتخطيط السليم المبني على دراسة المرحلة السابقة للمشروع ومعرفة مواطن القوة والضعف".

وبين أن الهدف من المشروع تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وعائلاتهم لا إغراقهم بمزيد من الديون.

ودعا لإجراء دراسة تقيمية علمية حول أثر الخطة التي تم تنفيذها على المنتفعين في المرحلة الأولى، للوقوف على نسبة المشاريع التي أثبتت نجاعتها وأسباب ذلك، وكذلك نسبة المشاريع المتعثرة وأسباب تعثرها، والعمل على تعديل بعض الإجراءات المالية المنصوص عليها لضمان نجاعة المشاريع.

ومن الجدير بالذكر أن الوزارة قدمت من خلال الصندوق 557 مشروعا بقيمة 619000 دولار أميركي.