التربية تكرّم قطامي لدوره في حشد الدعم لقطاع التعليم

رام الله- الحياة الجديدة- كرّم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم، مستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية ناصر قطامي؛ لدوره في حشد الدعم وخدمة القطاع التعليمي من خلال الصناديق المختلفة، وذلك بحضور وكيل الوزارة د. بصري صالح.
وقدّم صيدم شكره باسم أسرة الوزارة لرئيس الحكومة أ.د. رامي الحمد الله لدعمه المتواصل للقطاع التعليمي، مشيراً إلى أن هذا التكريم هو بمثابة رسالة وفاء للحكومة وتقدير لقطامي الذي يعمل بتوجيهات ودعم من رئيس الوزراء؛ لتوفير المزيد من الدعم للتعليم؛ خاصةً التعليم المهني والتقني ومدارس التحدي والتعليم ما قبل المدرسي وغيرها.
وثمن صيدم دور قطامي الأصيل في مساندة الوزارة بخطواتها التطويرية الشاملة؛ التي تستهدف إحداث نقلة نوعية على صعيد القطاع التعليمي.
من جانبه، شكر قطامي الوزير صيدم وأسرة الوزارة على هذه اللفتة الكريمة، مؤكداً مواصلة الجهود لتوفير المزيد من الدعم لصالح القطاع التربوي الذي يعد رأس مال الشعب الفلسطيني.
وبحث صيدم وقطامي السبل الكفيلة بدعم صندوق إقراض طلبة مؤسسات التعليم العالي في فلسطين وتعزيز موارده المالية للاستمرار في خدمة الطلبة المحتاجين ومساعدتهم لإكمال تعليمهم.
وفي هذا السياق؛ جدد وزير التربية التأكيد على مواصلة حملة تحصيل أموال الصندوق من المقترضين المتخلفين عن التسديد، وذلك حماية لحق الطلبة في إكمال تعليمهم.
وتطرق صيدم للنداء الأخير الذي أطلقه الصندوق للمقترضين؛ لسرعة تسوية أوضاعهم المالية وسداد ما استحق عليهم من أموال، وأيضاً سرعة تحرك الكفلاء من موظفي القطاع العام ومطالبة المقترضين الذين كفلوهم بسداد ما استحق عليهم من دفعات؛ وإلا سيضطر الصندوق البدء بالخصم من هؤلاء الكفلاء وفق الأصول.
وأكد قطامي السعي وبالتنسيق مع وزارة التربية لتوفير وحشد الدعم للصندوق للحفاظ على استمراريته ومواصلة دوره الوطني المتمثل في مساعدة طلبة التعليم العالي المحتاجين في فلسطين.