ديوكوفيتش يسحق بوي ويضرب موعدا مع نادال في نهائي استراليا للتنس

ملبورن -رويترز  - سحق نوفاك ديوكوفيتش منافسه لوكا بوي 6-صفر و6-2 و6-2 اليوم الجمعة ليبلغ نهائي استراليا المفتوحة للتنس للمرة السابعة ويضرب موعدا مثيرا على اللقب مع رفائيل نادال.

وظهر اللاعب الصربي، الفائز ببطولة استراليا ست مرات، في حالة رائعة ليجهز على منافسه الفرنسي في ساعة واحدة و23 دقيقة من اللعب بعدما لقن بوي درسا في فنون اللعب بالبطولات الكبرى.

وكسر ديوكوفيتش، الذي أمطر منافسه بوابل من الضربات الدقيقة في أرجاء الملعب، إرسال اللاعب الفرنسي المصنف 28 سبع مرات ولم يواجه أي تهديد يذكر.

وأنهى ديوكوفيتش المصنف الأول المواجهة في النقطة الثانية لحسم المباراة عندما سدد بوي في الشبكة وسيقابل اللاعب الصربي منافسه الاسباني نادال بحثا عن لقبه السابع القياسي في ملبورن.

وعبر ديوكوفيتش عن سعادته بمستواه اليوم.

وقال "بالطبع كانت واحدة من أفضل المباريات التي قدمتها في مسيرتي على هذا الملعب. سار كل شيء كما خططت له قبل المباراة".

وسيلتقي ديوكوفيتش مع نادال المصنف الثاني في النهائي يوم الأحد بعد سبع سنوات على تفوق اللاعب الصربي في مباراة ملحمية استغرقت خمس ساعات و53 دقيقة في نسخة 2012 وهي أطول مواجهة نهائية في بطولة كبرى في التاريخ.

وقال ديوكوفيتش مازحا في مقابلة بالملعب "أرغب حقا في شراء تذاكر للمباراة لمن لم يحصل عليها حتى الآن".

وتابع "انه تكرار لنهائي 2012. حدث يتكرر في العمر مرة واحدة فقط وأتمنى أن أخرج منتصرا مرة أخرى".

وحتى قبل أن ينزل الملعب اليوم كان ديوكوفيتش من أبرز المرشحين للفوز.

ولم ينجح أي لاعب فرنسي في الفوز على ديوكوفيتش في 27 مباراة سابقة في البطولات الأربع الكبرى وكانت آخر هزيمة تجرعها اللاعب الصربي أمام جو ويلفريد تسونجا في دور الثمانية في ملبورن في 2010.

وظهر التوتر على بوي منذ البداية بسبب هذا السجل وبعدها انهار أمام قوة ديوكوفيتش.

وبعد أن أنقذ نقطتين لكسر إرساله ارتكب خطأ مزدوجا ليتأخر 2-صفر.

وكان هذا كل ما يحتاجه ديوكوفيتش ليتقدم 5-صفر قبل أن تجلس الكثير من الجماهير في مقاعدها.

وابتسم ديوكوفيتش بعدما أهدر نقطة لحسم المجموعة لكن في ظل حالة منافسه أنهاها لصالحه بسهولة.

وكسر ديوكوفيتش إرسال اللاعب الفرنسي ليتقدم 3-1 في المجموعة الثانية وبدأت الجماهير تفقد اهتمامها بالمباراة.

لكن بعد أن حافظ بوي على إرساله ليجعل النتيجة 4-2 بدأ الحماس يظهر على الجماهير.

وكانت هناك مساندة كبيرة للاعب الفرنسي في الملعب الرئيسي لكن الطريقة التي لعب بها في المجموعة الثانية ليخسرها في 33 دقيقة تجعل أشد المتحمسين له يخرج عن هدوئه.

وأهدر بوي فرصة للمحافظة على ضربة إرساله بعدما سدد ضربة خلفية بعيدا ليهدي اللاعب الصربي التقدم بمجموعتين.

ومن هنا سارت المباراة بشكل روتيني حيث أنهى ديوكوفيتش المجموعة الثالثة في 27 دقيقة ليودع بوي، وهو واحد من اللاعبين الواعدين في بطولات المحترفين، استراليا المفتوحة.