انتخابات تجارة الخليل.. مرشحوها شباب والتنافس عشائري

الخليل-  وفا- جويد التميمي- أشعلت انتخابات غرفة تجارة وصناعة الخليل شرارة التنافس بين جيل الشباب للوصول إلى سدة صنع القرار في أحد أهم المؤسسات بالمحافظة، باعتبار أن الخليل قلعة الاقتصاد الوطني.

عهد جديد يسعى فيه 13 مرشحا، من 36 متنافسا وافقت لجنة الانتخابات على ترشحهم للوصول إلى مقاعد الهيئة الإدارية لغرفة الخليل، نظرا لاستيفائهم كافة المتطلبات القانونية.

رجل الأعمال الحاج يسري الدويك عبر لـ"وفا" عن سعادته بهذا العدد من الشباب المندفع لخدمة البلد، وقال "آمل ممن ينجحوا أن يشكلوا فور انتهاء الانتخابات مجلسا استشاريا لهم من أصحاب الخبرات في إدارة المؤسسات، ومن يجدونه مناسبا من أهل الخليل، ليستطيعوا وضع بصمة حقيقية في طريقة إدارتهم للغرفة وتعاملهم مع التجار والصناعيين وأصحاب الشركات".

وأضاف الدويك: "بغض النظر عمن ينجح ويستطيع الوصول إلى الهيئة الادارية للغرفة، جميعهم من أبناء الخليل ومشهود لهم بالنجاح في أعمالهم ومصانعهم وشركاتهم، عليهم التعامل بروح الفريق الواحد والعمل على نشر اجتماعاتهم وانجازاتهم بشكل دوري لاطلاع المهتمين بالغرفة خاصة من التجار والصناعيين على ما تتناوله وتطرحه وتنجزه الغرفة لأهل البلد.

بدوره، قال مساعد محافظ الخليل، الناطق الرسمي باسم اللجنة المشرفة على انتخابات الغرفة التجارية في الخليل رفيق الجعبري، "أنهينا العملية الاجرائية بحصر عدد المرشحين وهم 36 مرشحا، انطبقت عليهم جميع الشروط والقوانين المعمول بها في فلسطين، وعن هذا العدد شكلت 3 كتل وهي كتلة الخليل المستقبل، وكتلة العهد، وكتلة خليل الرحمن، إضافة لمرشح مستقل".

وأضاف الجعبري ان ما يميز انتخابات الغرفة التجارية في الخليل لهذه الدورة أن عددا كبيرا من المرشحين هم من الشباب أصحاب المصالح التجارية الناجحة، ويشارك القليل من الجيل القديم المشهود بكفاءتهم ونجاحهم التجاري.

وأوضح أن الدعاية الانتخابية التي انطلقت رسميا وتستمر لغاية 28 من الشهر الحالي نظمت بالتنسيق مع بلدية الخليل لتحصل كل كتلة على نصيبها من المواقع في المدينة لإشهار دعايتها ونصب يافطاتها، ولتعمل هذه الكتل بعد الانتخابات على إزالة دعايتها لتبقى الخليل مدينة حضارية بكافة قطاعاتها، وأن تكون مثالا يحتذى به في هذا العرس الديمقراطي الذي نحن مقبلون عليه.

وأشار إلى أن عملية الاقتراع التي قرر أن تكون في المركز الكوري التابع لبلدية الخليل، تبدأ يوم 29/1/2019 الساعة 9 صباحا وتنتهي الساعة 5 مساء.

من جهته، شرح مدير عام الغرفة التجارية الصناعية في الخليل طارق التميمي لـ"وفا"، طبيعة عمل اللجنة القائمة على اجراء الانتخابات، وبين أهمية الدور الذي تقوم به الغرفة التجارية في خدمة المجتمع المحلي من خلال مراكزها ودوائرها.

وأوضح أنه ترشح للانتخابات 40 مرشحا انسحب منهم 3 ورفضت لجنة الانتخابات التي يرأسها قاض طلب أحد المرشحين لعدم توفر الشروط القانونية فيه، وبذلك بقي 36 مرشحا سيخوضون غمار الانتخابات من أجل خدمة التجار واصحاب المصانع والشركات في الخليل.

وأضاف التميمي ان جل المرشحين من الشباب، ومع اقتراب الانتخابات وسط توقعاتنا أن تلعب "العشائرية" الدور الأكبر في حسمها وتحديد نتائجها، باعتبار أن اقتصاد الخليل يمكن وصفه بـ"اقتصاد عائلي" مبني على شراكات أبناء الأسرة والعمومة والعشيرة الواحدة.

وأشار إلى أن عدد أعضاء غرفة الخليل يزيد عن 3120 عضوا، والأعضاء الفاعلين في الغرفة الذين يحق لهم الاقتراع يبلغ عددهم 2175 عضوا.

وبدأت الحمى الانتخابية تتصاعد لتصل ذروتها في 28 من هذا الشهر حيث تنتهي الدعاية الانتخابية.