انتخابات فيفا: تشونغ مونغ-جون سيعلن ترشحه من باريس

سيول -أ ف ب- سيعلن الملياردير الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-جون ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم من العاصمة الفرنسية باريس في 17 اب بحسب ما ذكر امس في مؤتمر صحافي في سيول. وسيسافر تشونغ الى جورجيا في 12 الجاري لمتابعة الكأس السوبر الاوروبية حيث يعقد محادثات مع ابرز القادة الرياضيين في القارة العجوز، ويتوقف في بعض العواصم قبل الوصول الى باريس. وقال تشونغ الذي كان نائب رئيس فيفا بين 1994 و2011: "تأسس فيفا في باريس (1904) وهي محور للمواصلات. امل ان التقي ايضا رئيس الاتحاد الاوروبي ميشال بلاتيني".واعلن الفرنسي بلاتيني ترشحه لانتخابات 26 شباط/فبراير ويعتبر الاوفر حظا اثر اعلان السويسري جوزيف بلاتر نيته بالاستقالة اثر فضائح فساد هائلة تضرب المنظمة الدولية.

وعن حظوظ انتخابه، قال تشونغ: "اعتقد ان بلاتيني وانا في طليعة المرشحين. اعتقد ان فرص فوزي جيدة".وتابع: "لا اعتقد ان وصول كوري جنوبي الى الرئاسة سهل، لكن اعتقد ان الامر يستحق المحاولة وساقوم بكل ما في وسعي... فيفا مسؤول عن مشكلاته الخاصة، لكن ينبغي مساءلة القادة الاوروبيين ايضا. لو كانت القيادة سليمة في اوروبا لكان هؤلاء القادة وجهوا فيفا نحو الافضل". وللحصول على مزيد من الدعم، سيسافر تشونغ الى ووهان الصينية غدا الجمعة لمتابعة كأس شرق اسيا التي تضم منتخبات كوريا الجنوبية والصين وكوريا الشمالية واليابان. وأسف تشونغ لعدم بناء علاقة تعاون بين دول شرق اسيا في المشهد الرياضي الدولي: "قلت في مقابلة اخيرة اني املك نسبة 99% للفوز اذا ساعدتني اليابان، وانا حقا واثق من ذلك". وكان تشونغ قال في مقابلة مع وكالة فرانس برس انه سيرحل بعد ولاية واحدة لاربع سنوات: "لا اريد ان اكون رئيس فيفا الذي يستمتع بترف المكتب الرئاسي". ورد تشونغ على منتقديه الذين اعتبروا انه مكث ايضا لفترات طويلة كنائب لرئيس فيفا وبالتالي يتعين عليه تحمل المسؤولية ايضا: "لطالما عملت لمصلحة كرة القدم. بلاتر و(البرازيلي جواو رئيس فيفا السابق) هافيلانج انتقداني كثيرا. قالا اني لست صديقهما. بالعودة الى الوراء، اعتقد انه كان من الافضل توضيح وجهة نظري". واشار تشونغ، المرشح السابق لعمدة سيول، الى انه لم يتحدث مع الرئيس الكوري الجنوبي بارك جيون-هاي عن ملف ترشحه، لكنه اقر بشرح القضية لمسؤولين حكوميين.  وكان مالك القسم المهيمن من اسهم مجموعة هيونداي العملاقة قال عن بلاتيني بانه "ملوث" بشكل قاتل بسبب علاقاته السابقة ببلاتر، مضيفا "بلاتيني شخص جيد لكرة القدم، لكن هل سيكون جيدا بالنسبة لفيفا؟ لا اعتقد ذلك. انه نتاج النظام الحالي لفيفا".

ووصف بلاتر بانه "يشبه آكل لحوم البشر الذي يلتهم والديه ثم ينتحب لانه اصبح يتيما. يحاول القاء اللوم على الجميع باستثناء نفسه"، هذا ما اضافه تشونغ الذي تابع: "اذا تم انتخابي... سأحاول تحقيقي المزيد من الشفافية والتنمية. سأحاول القضاء على الفساد". ويمر الاتحاد الدولي بالازمة الاكثر خطورة في تاريخه منذ اعتقال 7 اعضاء في لجنته التنفيذية في نهاية ايار/مايو الماضي في زيوريخ قبل ثلاثة ايام من اعادة انتخاب بلاتر لولاية خامسة، بطلب من القضاء الاميركي بتهم فساد ورشاوى وابتزاز وتبييض اموال.

واضطر الاخير بسبب هذه الفضيحة الى تقديم استقالته في 2 حزيران/يونيو الماضي بشكل مفاجىء بعد اربعة ايام على فوزه بولاية خامسة على التوالي، ودعا الى جمعية عمومية غير عادية لانتخاب رئيس جديد وحددت 26 شباط/فبراير المقبل موعدا للانتخابات الرئاسية. وتضم الجمعية العمومية للفيفا 209 اتحادات موزعة على الشكل التالي: اوروبا تضم 54 عضوا لكن جبل طارق لا تستطيع التصويت لان الفيفا لم يعترف بها رسميا، افريقيا (54)، اسيا (46)، الكونكاكاف (35)، اوقيانيا (11)، واميركا الجنوبية (10 اصوات).