"كرنفال الشارع" في نابلس

نابلس- وفــا- حضر مئات المواطنين والأطفال في مدينة نابلس اليوم الأربعاء، عروض الموكب والحدث الثقافي "كرنفال الشارع"، الذي تنظمه مؤسسة الرؤية الفلسطينية، بدعم من الاتحاد الاوروبي، وتحت رعاية محافظة نابلس.

وانطلقت قافلة من العروض الفنية والموسيقية المتنوعة التي أحيتها مجموعة من الفرق من المدن الفلسطينية المختلفة، والفنانين الفلسطينيين وعدد من الفنانين الأجانب، من أمام مكتبة بلدية نابلس، باتجاه خان الوكالة، في البلدة القديمة.

وأظهرت العروض تناغما فنيا وموسيقيا بين الثقافات المتنوعة، ساهمت في تعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية.

وقالت مركزة الاعلام في مؤسسة رؤية الفلسطينية ياسمين أسعد، إن كرنفال الشارع يأتي ضمن سلسلة فعاليات وأنشطة ثقافية تنفذها المؤسسة ضمن مشروع حبكة الممول من قبل الاتحاد الأوروبي والهادف في جوهره الى تعزيز الثقافة والهوية الفلسطينية، وتقوية الروابط الثقافية مع الحضارات والثقافات الأوروبية، وإظهار المزيج التراثي الفلسطيني- الأوروبي عبر دمجها داخل المجتمعات الفلسطينية، والتعرف عليها وتقديم عروض فنية وموسيقية مشتركة تحيي روح التناغم.

وكان الكرنفال نظم بمدينة حلحول في الخليل، ومن ثم اليوم في نابلس، وسيتم تنظيمه لاحقا أيضا في مدينتي غزة والقدس.

وتنفذ مؤسسة الرؤية الفلسطينية "كرنفال الشارع" بهدف تشجيع المجتمعات الفلسطينية على الإقبال على الثقافة، وزيادة الوعي بمساهمة الاتحاد الأوروبي في القطاع الثقافي الفلسطيني من خلال تنفيذ مجموعة من الفعاليات والأنشطة المجسدة لذلك.

وعلى هامش الكرنفال، افتتح "متحف الشارع" في خان الوكالة، الذي يضم لوحات فنية لثمانية فنانين فلسطينيين، وأجانب، تعكس الواقع الفلسطيني للفنانين الفلسطينيين، وقضايا ضد التمييز العنصري للفنانين الأجانب.

وقالت نائب محافظ نابلس عنان الأتيرة "إن هذه الفعالية جميلة وجديدة على محافظة نابلس".

وأشارت إلى أن مثل هذه الفعاليات يفسح للشارع الفرح ويتيح للشعب اخراج ما بداخلهم طاقات ايجابية، وما هذا الكرنفال والفرح الى تأكيد على هويتنا الفلسطينية.

وقال أحمد الجعبة وهو أحد المشاركين بالكرنفال، إن ردة فعل الحضور كانت جميلة ومنحتنا المزيد من الطاقة الايجابية ليس كمؤسسات بل كأفراد أيضا، وهذا يجعلنا نقدم المزيد والمزيد من العروض وخاصة خارج القدس.