عصبوية الكراهية..!!

عادة ما يسخر التاريخ كلما باتت مفارقات الواقع بالغة المرارة، لقد سجل التاريخ لنا سخريته اللافتة، يوم اصبح الحمساوي محمود الزهار وزيرا للشؤون الخارجية في الحكومة العاشرة للسلطة الوطنية، وكانت هذه هي المفارقة المريرة، ان يتصدى لشؤون الخارجية التي تتطلب حراكا دبلوماسيا بالغ الكياسة والحنكة، وواسع الثقافة السياسية، مسؤولا حزبيا شديد الغوغائية والعصبوية الاخوانية، والعصبوية او  العصبية كما تعرفون امر من امور الجاهلية، وفي الحديث الشريف "ليس منا من دعا الى عصبية، او من قاتل من اجل عصبية، او من مات لأجل عصبية" ومن حسن حظ فلسطين ان الزهار لم يبق طويلا في هذا الموقع، والذي لم يحقق فيه كما يعلم الجميع، اي شيء يذكر ..!!  
لكن والمفارقات ما زالت على حالها، خرج الزهار من الخارجية، غير انه لم يخرج ولا يبدو انه سيخرج من عصبويته الاخوانية، وحتى لايتوهم البعض ان الزهار في عصبويته هذه انما يعبر عن حسن انتماء وولاء لجماعته، وانما هي عصبوية الدفاع عن مصالح الجماعة، الراعية والضامنة لمصالحه الشخصية، اذ جعلته الجماعة اميرا من امرائها...!! وبكلمات اوضح هي عصبوية الدفاع عن مصالحه الشخصية ذاتها، ولا نشك ان الزهار سيدافع عن هذه المصالح حتى الرمق الاخير ..!! وفي دفاعه عن هذه المصالح، يواصل الزهار خطاب الادعاء والكذب والافتراء، خطاب الفتنة وعصبوية الكراهية، وغايته من وراء هذا الخطاب تحصين مصالحه الشخصية، وتاليا مصالح جماعته الاخوانية، خاصة ما يتعلق بالتمويل الذي من شأنه تسمين مشروع الامارة الحمساوية، المراد منه ضرب المشروع الوطني التحرري الفلسطيني ..!!  
واثر خطاب الرئيس ابو مازن الاخير في الامم المتحدة والذي وصف بأنه خطاب التحديات الكبرى للمشاريع التصفوية الاميركية الاسرائيلية، يكذب الزهار وبلا أية روية، ولا اي تعقل، ففي حوار خاص له مع موقع "الجزيرة اونلاين" القطري  يفبرك الزهار فرية من نوع فاقع فيقول :  "ان الرئيس ابو مازن يضغط وبعض الدول العربية  (..!!) – والزهار يغمز هنا من قناة العربية السعودية - من اجل دفع اسرائيل لتشن عدوانا على قطاع غزة، لا بل ان الحرب الجديدة ستكون بإيعاز من الرئيس ابو مازن..!! تصوروا اسرائيل تمتثل لإيعازات الرئيس ابو مازن ومعها تمتثل  لإيعازاته بعض الدول العربية، ...!!! فلماذا يقول "يهودا يعاري" اذن على القناة العاشرة الاسرائيلية، ان الرئيس ابو مازن هو الخطر الحقيقي على دولة اسرائيل ...؟؟ لن يجيب الزهار عن هذا التساؤل، وهو ادرى ان اسرائيل لا تواجه في اللحظة الراهنة غير الرئيس ابو مازن، بما يمثل وما يكرس من موقف وطني حاسم ضد مشاريعها التصفوية بأحابيلها الاميركية، التي تشن حربا ضده، فلعلها توقف حراكه السياسي النضالي الذي بات يدفع بفلسطين، من لحظتها السياسية الحاضرة بمنتهى الوضوح والقوة، الى "لحظتها السيادية " والتعبير هذا للكاتب الصحفي الزميل حسن البطل . 
والخلاصة يعرف الزهار هذه الحقيقة، لكن عصبويته الاخوانية المصلحية، لاتسمح له بأي قول مستقيم ، والزهار ليس وحيدا في هذه العصبوية، انه جزء من كل عصبوي اسمه حركة حماس ، ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم.