آي فون 10 يخطو خطواته الاولى في آسيا

(أ.ف.ب) - طرح هاتف "آي فون 10" (اكس) أمس في متاجر آسيا مثيرا فرحة محبي هذه الاجهزة الذين لم يردعهم سعر هذا النموذج الفاخر الذي صمم بمناسبة الذكرى العاشرة لاطلاق هواتف "آي فون "الشهيرة من شركة "آبل" الاميركية التي تعول على مبيعات كبيرة.

وفي الوقت عينه اعلنت الشركة الاميركية العملاقة ارتفاعا بنسبة 20% تقريبا في ارباحها الربعية وزاد سعر اسهمها بنسبة 3% ليصل الى 173,20 دولارا. وبلغت رسملة "آبل" في البورصة وهي الاكبر في العالم، 890 مليار دولار.

ويسوّق "آي فون 10" في خمسين بلدا الا ان دول آسيا- المحيط الهادئ هي اول من حظي بفرصة شراء هذا الجهاز بفضل فارق الوقت.

ويأتي هذا الهاتف الجديد الذي يكتب باللغة الاجنبية "آي فون اكس" (اي الرقم عشرة في الارقام الرومانية) لكنه يلفظ "آي فون 10"، بمظهر جديد. فلم يعد فيه وجود للزر الدائري الشكل الذي يتيح النفاذ إلى الصفحة الرئيسية وهو مزود بشاشة صمام ثنائي عضوي باعث للضوء (أو ال إي دي) ويتم فتح الهاتف عبر تقنية التعرف على الوجوه.

وكانت "آبل" كشفت عن هذا النموذج المرتقب جدا في منتصف ايلول بالتزامن مع نموذج جديد آخر هو "آي فون 8" اصبح متوافرا منذ 22 ايلول.

في هونغ كونغ، اوضح زبائن طلبوا هواتفهم مسبقا عبر الانترنت وهم ينتظرون تسلمه، ان الجهاز يستحق هذا السعر المرتفع.

وقال توني يونغ وهو مصرفي يبلغ الخامسة والثلاثين يقف في طابور امام متجر "آبل ستور" في المستعمرة البريطانية السابقة "هذا الهاتف يطرح في الذكرى العاشرة. على اي حال الهواتف الذكية الاخرى مثل تلك التي تنتجها سامسونغ ليست ارخص بكثير". واضاف "انه عملي جدا يمكن فتحه من خلال وضعه فوق الوجه عند الاستيقاظ صباحا".

واشترى جهازين بسعة 64 جيغابايت بسعر 8588 دولارا محليا (1100 دولار أميركي) له ولزوجته. ويبلغ سعر الهاتف بسعة 256 جيغابايت 9888 دولارا محليا.

 

سعر مستحق

وروى الطالب كيث لي البالغ 22 عاما ان كل اصدقائه ادخروا المال لشراء هاتف "آي فون 10".

وتقنية التعرف على الوجه لا تقلق نام سو البالغ 36 عاما. فهو يفضل هذه التكنولوجيا على بصمة اليد.

واوضح لوكالة فرانس برس "عندما تكون اليدان متعرقتين يستحيل فتح الجهاز. من خلال تقنية التعرف على الوجه انتفت المشكلة".

في سنغافورة انتظر نحو 300 شخص متحمس طوال الليل امام متجر "آبل ستور" وهو الاول في جنوب شرق آسيا.

وروى سوباكورن ريكسيري وكيتيوات وانغ وكلاهما في الثانية والعشرين، انهما اتيا من بانكوك خصيصا لتسلم اربعة اجهزة "آي فون 10"، اثنان لكل منهما.

واكد ريكسيري "مع كل الخصائص المختلفة مثل التعرف على الوجه والشاشة الاكبر، يستحق هذا السعر" شارحا ان الجهاز الثاني هدية لوالدته.

وحددت "آبل" لنفسها هدفا طموحا يتمثل بتغير وجه الهواتف الذكية لمواجهة المنافسة الشرسة من العملاق الكوري الجنوبي "سامسونغ" خصوصا والمجموعات الصينية ايضا.

وتُعدّ اجهزة "آي فون" محرك المجموعة الاميركية اذ تشكل اكثر من نصف رقم اعمالها.

وكشفت "آبل" عن ارتفاع في ارباحها الصافية بنسبة 19 % لتصل الى 10,7 مليارات دولار في الربع الاخير.

وقال تيم كوك رئيس مجلس ادارتها ان طلبيات "آي فون 10"، "قوية جدا من جانب المستهلكين" ومن المتاجر والمشغلين متوقعا ان يكون الربع الحالي الذي يشمل اعياد نهاية السنة "جيدا جدا".

وتوقع ان يسجل رقم الاعمال بين تشرين الاول وكانون الاول 84 الى 87 مليار دولار وهو معدل قياسي. والمح تيم كوك الى ان ذلك سيتحقق بفضل "آي فون 10" فضلا عن "آي فون 8" و "آي فون 8 بلاس".