ابو مازن دائما

كلمة الحياة الجديدة

لا تخطئ فلسطين بقيادتها الحكيمة بوصلة علاقاتها العربية الشقيقة، ولأنها الكبيرة بفعل تضحياتها الكبيرة اولا، وبفعل قرارها الوطني المستقل ثانيا، فإنها لا تقبل بغير علاقات الكبار، ولا تلتفت تاليا للصغار وما يرجون من صغائر.

لا تخطئ فلسطين البوصلة وكذلك شقيقاتها الكبيرات، من مصر الى العربية السعودية الى الاردن، لتظل علاقاتها هي علاقات التفاهم والتفهم والعمل المشترك، وعلاقات التمسك بالثوابت الوطنية والقومية، وهذا ما اكدته زيارة الرئيس ابو مازن الاخيرة للقاهرة، ولقاؤه المطول الحميم مع اخيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اللقاء الذي لم يتطرق لأي من صغائر الامور وثرثرات اصحابها البائسة، ولأن مصر وفلسطين لا ترضيان بغير البحث في القضايا المصيرية، وسبل الحل العادل للقضية الفلسطينية، لأن هذا الحل، ركيزة اساسية لاستعادة امن واستقرار المنطقة وفق ما اكد الرئيس السيسي.

وفي سبيل تحقيق هذا الحل، الذي يؤمن اقامة دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية، لا بد من اجتثاث الارهاب من جذوره في هذه المنطقة،  ومن اجل انجاز هذا الهدف تواصل مصر معركتها العادلة ضد الارهاب وجماعاته ولن تتخلى فلسطين عن مسؤولياتها في هذا المعركة، بوقوفها الى جانب مصر نصا وروحا وموقفا لا يقبل المساومة ولا التراجع، وفي هذا الاطار لفلسطين بموقف الرئيس ابو مازن ورؤيته وسياسته الحكيمة، قلبها المؤمن المحب، وعقلها الراجح الذي يفهم ويتفهم المصالح الأمنية المصرية وسبل تحقيقها على النحو الذي يخدم في المحصلة الأمن القومي، لأن في خدمة هذا الأمن خدمة للحل العادل الذي تنشده فلسطين بمشروعا الوطني التحرري.

وبنفس القدر تفهم وتتفهم مصر العروبة، بوقوفها ودعمها للشرعية الفلسطينية الدستورية والوطنية النضالية التي يمثلها الرئيس ابو مازن، وان لا مساس بهذه الشرعية, تفهم وتتفهم مصر المصالح الوطنية الفلسطينية، وسعيها الحثيث لاستعادة العافية لوحدتها الوطنية، وعلى نحو فاعل متكامل وحاسم،  ينهي الانقسام البغيض، وينقذ اهلنا في قطاع غزة من اوضاعهم البائسة، بل وينقذ حتى حركة حماس من اخوانيتها المدمرة، وفي هذا السياق تأتي قرارات للرئيس ابو مازن لإنهاء الانقسام البغيض، وهي قرارات يمكن وصفها بحق قرارات علاجية، وان كانت موجعة، فلأن الانقسام موجع اكثر، ولا بد من دحره، وانجع العلاجات كما نعرف الكي بالنار.

وكالعادة سقط رهان الصغار بصغائرهم وأقاويلهم وأوهامهم، وخرجت زيارة الرئيس ابو مازن للقاهرة بثبات العلاقات المصرية الفلسطينية على أسسها الوطنية والقومية، بل ورسوخها على هذه الأسس التي لا خوف عليها ولا هم يحزنون، انها علاقات التاريخ والمصير المشترك بروح الكبار وتطلعاتهم الكبيرة.