اسرائيل تلمّح لطلب مساعدات عسكرية من أمريكا

القدس - رويترز -لمحت إسرائيل يوم الجمعة إلى أنها ستطلب من الولايات المتحدة زيادة المساعدات العسكرية للتصدي لأي خطر قد ينشأ من الاتفاق الدولي بشأن برنامج إيران النووي.

وتحصل إسرائيل على ثلاثة مليارات من الدولارات في صورة مساعدات عسكرية سنوية من واشنطن في ظل حزمة من المقرر أن تنقضي في عام 2017 واستطاعت في السنوات الأخيرة الحصول على تمويل أمريكي بقيمة مئات الملايين من الدولارات لأنظمة الدفاع الصاروخي.

وتجري إسرائيل والولايات المتحدة محادثات بشأن منح مستقبلية لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو علق هذه المحادثات قبل الاتفاق النووي الذي أعلن يوم الثلاثاء والذي قلص مشاريع إيران النووية. ووصف نتنياهو الاتفاق بأنه غير كاف.

ويعتزم نتنياهو أن يضغط على الكونجرس الأمريكي لكيلا يوافق على الاتفاق النووي.

لكن وزير الدفاع موشي يعلون بدا وكأنه يرى أن تصديق الكونجرس على الاتفاق أمر مفروغ منه ووصف تأجيل المحادثات بشأن المساعدات بأنها فرصة لتقييم تداعيات هذا الاتفاق.

وقال يعلون للقناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي "نتحدث عن المساعدات العسكرية الأمريكية. من الواضح أن الوضع هنا تغير وينبغي دراسته."

وذكر أن المكاسب الاقتصادية التي ستحققها طهران من رفع العقوبات الغربية قد تؤدي لتعزيز المسلحين المدعومين من إيران في لبنان والأراضي الفلسطينية. وقد يقود هذا ايضا إلى سباق تسلح مع دول عربية ليست صديقة لإسرائيل.

وقال في إشارة لتفوق إسرائيل العسكري في الشرق الأوسط "في نهاية المطاف بالطبع سيتعين علينا أن نذهب لإجراء محادثات عن الحلول الوسط من أجل الحفاظ على التفوق النوعي."