عساف يبحث مع رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون العُمانية التعاون المشترك

مسقط- الحياة الجديدة- بحث المشرف العام على الإعلام الرسمي، رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" أحمد عساف، مع رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون العُمانية الوزير د. عبد الله بن ناصر الحراصي، تعزيز التعاون المشترك، بما يخدم الرسالة الإعلامية للبلدين الشقيقين.

وكان المشرف العام على الإعلام الرسمي، يرافقه سفير فلسطين لدى عمان أحمد رمضان، زار مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون العُمانية، وتفقد أستوديوهات التلفزيون واطلع على آخر ما وصلت اليه التجهيزات الفنية والتقدم التقني.

ونقل عساف، لدى لقائه الوزير الحراصي، شكر وتقدير الرئيس محمود عباس، لمواقف السلطان قابوس بن سعيد، وما يجترحه من أعمال بوأت سلطنة عُمان مكانة رفيعة جعلتها محط أنظار العالم وتقديره وأبلغ مثل يحتذى للدولة العصرية المستقرة في خضم ما يجتاح منطقتنا من مصائب وأهوال.

كما عبر عما يخالج الشعب الفلسطيني من مشاعر الحب والوفاء للسلطنة التي قدمت وتقدم الكثير لترسيخ صمودنا ودعم نضالنا بصمت وتعفف وتنزه عن أية مآرب أو مقاصد سوى اخلاصها لمبادئها وأصالة انتمائها وانحيازها للعدالة والقيم الإنسانية.   

وقدم المشرف العام شرحاً مفصلا حول الأوضاع الراهنة والمصاعب التي تعيق العمل الإعلامي وتضيق عليه في ظل الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته وممارساته التعسفية.

واستعرض المسيرة التي بدأ منها الإعلام الفلسطيني مع انطلاق الثورة الفلسطينية كرافد ومواكب لمسيرتها وما تلاها من مراحل بناء السلطة الوطنية الفلسطينية وإعلان الدولة وقبولها كدولة "مراقب" في الأمم المتحدة وما نخوضه اليوم من نضال لتكريس وجودنا وبناء مؤسساتنا ولكشف الوجه الحقيقي لدولة الإحتلال والتمييز العنصري بنقل الخبر من الواقع كما هو بأمانة وموضوعية.

وتطرق عساف إلى ما شهده الإعلام الفلسطيني خلال السنة الأخيرة من نهوض وإعادة هيكلته على أسس حديثة وجديدة وما تحقق من إنجازات على صعيد التوسع في المباني والمنشآت وافتتاح قنوات واستوديوهات حديثة والتزود بأرقى وأفضل الأجهزة والتقنيات والشروع بخطط وبرامج لتطوير العمل الإعلامي في كافة المجالات.

ووجه المشرف العام، دعوة للوزير الحراصي لزيارة فلسطين في أقرب فرصة سانحة والتوقيع على مذكرة التفاهم التي تتم بلورتها حاليا لتوثيق عرى التعاون والتكامل بين البلدين.

وعبر رئيس الهيئة العُمانية للإذاعة والتلفزيون عن سروره البالغ وترحيبه بالدعوة وشغفه العميق بأن يتحقق حلمه بالصلاة في المسجد الأقصى المبارك في وقت قريب.    

من جانبه، شكر السفير رمضان، السلطنة وأشاد بمواقفها التي نراها ونلمسها في كل عمل وفعل يتصل بقضيتنا.

وعبر الوزير الحراصي عن سروره العميق بزيارة الوفد الفلسطيني واستعداد الهيئة وترحيبها بالتعاون الكامل والوثيق مع نظيرتها الفلسطينية بما يخدم الرسالة الإعلامية للبلدين الشقيقين.