سباحان مقدسيان يطمحان للوصول إلى العالمية

 القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- يستعد السباحان لؤي عاصم جويحان وإدريس عماد شويكي من مدينة القدس المحتلة من أكاديمية (بتر فلاي)  للمشاركة الدولية في بطولة أذربيجان ألعاب التضامن الاسلامي في نسختها الرابعه خلال الفترة ما بين 12-22 من شهر آيار القادم، كما يطمحان الحصول على المرتبه الاولى والوصول للعالمية.

  • السباح جويحان: رغم الصعوبات الا ان السباحة جزء من حياتنا

قال السباح لؤي جويحان (17 عاماً) من سكان البلدة القديمة في القدس المحتلة تخصص سباحة 50م ، منذ أن كنتُ أبلغ من العمر خمس سنوات التحقت بعدة نوادي للسباحة حتى أصبحت جزء لا يتجزأ من حياتي، خلال العامين الماضيين التحقتُ بأكاديمية (بتر فلاي) في القدس لتطوير السباحه بفنونها وأشكالها المتعددة منها: الظهر والصدر وسباحة الحرة.

يضيف جويحان لـ" الحياة الجديدة"، شاركت بـ 20 مسابقة على مستوى الوطن وحصلت على عدة جوائز، أما على المستوى الدولي شاركت بـ 9 مسابقات في دول مختلفة منها ألمانيا والجزائر وقطر وطوكيو ودبي

وقال جويحان: لقد حالفني الحظ عند اختياري ضمن أفضل السباحين للمشاركة في البطوله العالمية، مما زاد حماسي في تكثيف  التدريبات  للياقة البدنية واتباع حمية غذائية.

وشكر السباح جويحان، مدير اكاديمية (بتر فلاي) ماجد أبو إرميله والمدرب السباح حمزه عبده ووالده  لاهتمامهم في تحقيق حلمه البطولي في رياضة السباحه وما بذلوه خلال السنوات الماضية والايام المقبلة من أجل رفع اسم القدس في المحافل الدولية.

  • تدريبات مكثفة وغياب دور المدرسة

وعن كيفية التنسيق ما بين الدراسة والسباحة يقول:" أعاني في الوقت الحالي صعوبة ما بين الدراسة والسباحة وخاصه مع التدريبات المكثفة على مدار الاسبوع دون مراعاة المدرسة بأنني أتلقى تدريبات للمشاركة الدولية في الفترة المسائية لمدة 3 ساعات بعد دوام المدرسة.

أشعر حالياً بالضغوطات من الموازنة بين المشاركة والدراسة.

  • شويكي: بدأت السباحة موهبة وأصبحت مسؤولية

بدوره قال الطفل إدريس عماد شويكي تخصص سباحة ظهر( 50م) ،بدأتُ في السباحه خلال مرافقتي لوالدي في إحدي مقرات السباحة بالقدس منذ ان كنت أبلغ من العمر 5 سنوات واليوم اصبح عمري 15 عاماً، بدأت السباحة كموهبة واليوم اصبحت مسؤولية ورسالة لرفع اسم القدس عاليا في المحافل الدولية.

وأضاف، أشعر بالخوف عند عبوري الحواجز العسكرية التي تحاصر كافة مداخل احياء مدينة القدس خلال توجهى للتدريب إضافة للتعليم.

وشكر شويكي، والده لتنمية موهبته والوقوف الى جانبه ودعمه من أجل تحقيق حلمه للوصول للعالمية.

  • عن أكاديمية بتر فلاي

قال ماجد أبو إرميله الرئيس الفخري لأكاديمية "بتر فلاي " ومستشار الاتحاد الفلسطيني: تم تأسيس الاكاديمية منذ عام 2008 بدأت في ستة طلاب واليوم اصبحت الاكاديمية لها ثلاث فروع في القدس، بدأنا بتعليم السباحة حتى عام 2010، وبعدها خضعت الاكاديمية لبطولات وحصولها على المراكز الاولى وتمت المشاركة ما بين عامين 2015-2016 في بطولات على مستوى الضفة الغربية والقدس، إضافة للمشاركة في المحافل الدولية منها دبي، قطر، روسيا، الصين، وأخيراً وليس أخراً المشاركة للبطلين لؤي جويحان وإدريس شويكي في بطولة أذربيجان ألعاب التضامن الاسلامي الشهر القادم.

يضيف أبو إرميله لـ" الحياة الجديدة"، تم إكتشاف جويحان وشويكي خلال إظهار قدراتهم في السباحة على الرغم من صغر سنهم، مما اضطررنا لتوجه لعائلتي السباحين من أجل الاهتمام ما بين الاكاديمية والعائلة لتكثيف ساعات التدريب والاهتمام باللياقة الى جانب خبرة نادي الروك الرياضي في القدس من قبل اخصائية التغذية الدكتورة رندة الجعبري  للسباحين.

وتطرق أبو إرميله عن بعض المشاكل والصعوبات التي تمر بها  الاكاديمية بالقول: السباحة مكلفة بشكل كبير على كل سباح يكلف الاكاديمية ما بقارب ما بين الـ20-25 ألف شيقل في العام إذا أردنا المشاركة الدولية بالطريقه الصحيحة، إضافة للمشكلة الاساسية في القدس الشرقية لا يوجد مسابح لان المسابح في القدس صغيرة، وعلى الاقل التدريب للسباح يكون مساحة المسبح 25 متر الذي يعد نصف اولومبي وللاسف لا يوجد في القدس، إضافة ان السباح يعتمد على الرقم وجزء بسيط من الثانية تختلف عن باقي الرياضة، مما نضطر لإستخدام مسبح في القدس الغربية حتى يتم تلقينهم الاساليب والطرق الصحيحة للسباحة.

وطالب أبو إرميله، الاندية الرياضية الفلسطينية الاهتمام بإنشاء مسبح بقلب مدينة القدس ليضم كافة الطلاب من كافة الاندية ليكون فريق واحد، مؤكداً أن مدينة القدس تعد أول مسبح رياضي على مستوي فلسطين.

وتحدث عن البطولات المحلية للاكاديمية بالقول:" سنشارك بالبطولات للناشئين قبل ايام من شهر رمضان وبعد رمضان، إضافة للمشاركة للبطولات محلياً وأكاديمياً.

  • السباحة تفريغ للطاقه السلبية وتنمية للفكر

وقال المدرب والسباح السابق في الاكاديمية حمزة عبده:" بدأت بالتدريب في الاكاديمية منذ عامين تم إكتشاف جويحان وشويكي خلال تفوقهم في السباحة حسب المشاركات المحلية والدولية.

أضاف، رغم صعوبة الاوضاع في القدس بدأ اهالى الاطفال من مختلف الاعمار التوجه للاكاديمية من أجل تعليم ابنائهم السباحة وتفريغ طاقتهم لتنمية الفكر وقدراتهم ومشاركتهم في البطولات المحلية والدولية، وخاصة ان الطفل يعيش في فراغ كبير لقلة النوادي.

أما المدرب الفني في الاكاديمية ومراقب حركات السباحة عاصم جوده يقول:" أشعر في الفخر عندما أشاهد اهتمام اهالي المشتركان لؤي جويحان وإدريس شويكي وبذل الجهد الكبير من أجل  تحقيق حلمهم والفوز في المركز الاول في المشاركة الدولية.

يضيف، كنا نعاني في الماضي من صعوبات كثيره  منها حرارة الماء والبنية التحتية، ومساحة المسبح، ولكن رغم التغيرات أصبحت رياضة السباحة هي من ضمن اهم انواع الرياضة في فلسطين.

جدير بالذكر أن بطولة أذربيجان الدولية ألعاب التضامن الإسلامي في نسختها الرابعة خلال الفترة من 12 وحتى 22 من شهر أيار القادم تحتضن بمشاركة 57 دولة، حيث ستكون فلسطين حاضرة فيها ببعثة هي الأكبر بتاريخ المشاركات الرياضية، تتكون من 120 فرداً بين لاعب وفنّي وإداري، سيشاركون في 13 لعبة رياضية فردية وجماعية.