عمليات التطوير مستمرة لنظارات الواقع الافتراضي

وكالات- على الرغم من عمليات التطوير المستمر لنظارات الواقع الافتراضي، إلا أن استعمال مثل هذه النظارات قد يؤدي إلى الشعور بالغثيان لدى بعض المستخدمين، ولذلك قام باحثون بجامعة ستانفورد في ولاية كاليفورنيا الأمريكية بتطوير نماذج من النظارات، التي يمكن مواءمتها حسب المتطلبات الشخصية، وبالتالي يتم الحد من الشعور بالغثيان.

وأوضح الباحثون أن هذه نظارات الواقع الافتراضي تعمل بطريقتين؛ حيث إنها تشتمل على عدسات سائلة وشاشات يمكن تحريكها ميكانيكيا، وبالتالي تتم مواءمة المسافة بين العين والتركيز البؤري حسب المتطلبات الفردية.

وبالإضافة إلى ذلك، تقوم النظارة بتتبع حركة عين المستخدم، وهناك برنامج يقوم بفحص ما إذا كان هناك عيب في الإبصار، مثل طول النظر أو قصر النظر أو ضعف الإبصار المرتبط بالتقدم في العمر، ومن ثم يتم مواءمة طريقة العرض تبعا لذلك.

وبهذه الطريقة فإن مزايا نظارات الواقع الافتراضي القابلة للتخصيص لا تقتصر على الحد من الشعور بالغثيان أثناء الاستخدام فحسب، بل إنه يمكن أيضا استعمالها بدون نظارات عادية أو عدسات لاصقة. ولم يحدد الباحثون الأمريكيون موعد طرح هذه التقنية الجديدة في الأسواق.