الأحمد يلتقي وزير الخارجية ورئيس مجلس النواب المصريين

القاهرة- وفا- التقى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس كتلة حركة فتح البرلمانية عزام الأحمد، مساء اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية المصري سامح شكري في مقر الوزارة بالقاهرة.

وأطلع الأحمد وزير الخارجية المصري على تطورات القضية الفلسطينية والتحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية لمجابهة العدوان الإسرائيلي المتصاعد من خلال الهجمة الاستيطانية الاستعمارية الشرسة التي أقرتها الحكومة الإسرائيلية ببناء المزيد من المستوطنات، من أجل التوسع في الضفة الغربية وفي القدس على وجه الخصوص، والتي تهدد الجهود المبذولة لإحلال السلام العادل القائم على أساس حل الدولتين وعلى أساس قرارات الشرعية الدولية.

كما أطلعه على  تحرك القيادة الفلسطينية مع أطراف المجتمع الدولي وخاصة أطراف  مؤتمر باريس الدولي، والخطوات التي يتطلب اتخاذها لاستكمال المبادرة الفرنسية، من خلال عقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات قادر على المساعدة في إنقاذ عملية السلام وحل الدولتين من الانهيار.

وتطّرق الأحمد إلى الاتصالات والجهود التي تبذل في الساحة الفلسطينية من أجل تذليل وإزالة كافة العقبات أمام تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في سبيل إنهاء الانقسام.

من جهته، أكد شكري ثبات الموقف المصري في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني وقيادته، من أجل إنهاء الانقسام وإزالة العقبات أمام إحياء عملية السلام الدائم والعادل والشامل وصولاً إلى إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ووضع حد للهجمة الاستيطانية التي تهدد حل الدولتين، مؤكداً استمرار التنسيق المصري الفلسطيني المشترك في كافة القضايا.

كما التقى الأحمد مساء اليوم رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، وأطلعه على الخطوات العنصرية التي قام بها الكنيست الإسرائيلي مؤخراً والمتمثلة بإقرار قانون التسوية وشرعنة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، ومنع الأذان في المساجد بشكل تعسفي مخالف للقوانين الدولية.

واتفق الأحمد وعبد العال على تنسيق التحرك البرلماني الفلسطيني المصري مع المنظمات البرلمانية الإقليمية والدولية للتصدي إلى التشريعات غير القانونية التي يقوم بها الكنيست الإسرائيلي والتي تتناقض مع قيم الديمقراطية والقانون الدولي.