في مخيم الفارعة .. جيش الاحتلال يعدم شابا أمام والدته

أسير محرر امضى 3 سنوات في سجون الاحتلال

مخيم الفارعة – الحياة الجديدة- أعدم جنود الاحتلال الشاب محمد الصالحي (32 عاما) أثناء اقتحامهم فجر اليوم الثلاثاء مخيم الفارعة.

واقتحم جنود الاحتلال منزل الشهيد ليتسللوا عبر المنزل إلى منزل الشاب محمود صالح جبارين لاعتقاله. وعندما فوجئ الشاب محمد الصالحي وأمه بجنود الاحتلال في المنزل صرخ محمد بوجه جنود الاحتلال وحاول الدفاع عن منزله ومنعهم من الدخول إليه ظنا منه أنهم لصوص عندها أطلق عليه الجنود وابلا من الرصاص من نقطة الصفر اخترقت 6 رصاصات منها جسده أمام أعين أمه وتركوه ينزف إلى أن فارق الحياة. وفي وقت لاحق نقل جثمانه الطاهر إلى المستشفى التركي في طوباس.

والشهيد الصالحي هو أسير محرر امضى 3 سنوات في سجون الاحتلال وهو الوحيد لأبويه ولديه أخت واحدة عزباء. وكان والده توفي قبل بضعة شهور.

واعتقل جنود الاحتلال 4 شبان خلال اقتحامهم للمخيم هم: محمود صالح جبارين، ومحمود نظمي أبو حسن وقيس نشأت أبو حسن، وربيع جمال مبارك وجميعهم في العشرينيات من العمر. وخرج العشرات من شباب المخيم في مواجهات عنيفة مع جنود الاحتلال .