"فتح" في دمشق تحيي الذكرى الـ52 لانطلاقتها

دمشق - وفا – أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في سوريا، مساء  السبت، الذكرى الثانية والخمسين للانطلاقة، بعرض فيلم وثائقي بعنوان "المارد الفتحاوي"، في مخيم السيدة زينب "مخيم الشهداء" بالعاصمة دمشق، بحضور ممثلي فصائل العمل الوطني وحشد كبير من أبناء ووجهاء المخيم.

وقدم الفيلم نبذة تاريخية عن نشوء الحركة ولمحة عن مسيرتها النضالية منذ انطلاقتها وحتى اليوم، مستذكرا شهداء الثورة الفلسطينية واللجنة المركزية وفي مقدمتهم الشهيد الرمز ياسر عرفات، وقادة الحركة العظام، كما سلط الضوء على الهجرة اليهودية إلى فلسطين وأحداث النكبة، وصولا إلى النكسة.

واعتبر الفيلم أن "فتح" هي ثورة المستحيل التي انطلقت لتحمل الهم الفلسطيني وولدت من رحم المعاناة لتعبر عن آمال وآلام شعبنا، فكانت حركة التحدي وإرادة الصمود وقوة الفكرة ووضوح الرؤية.

وأشار إلى أن "فتح" نقلت الشعب الفلسطيني من حالة إلى أخرى وقامت بإعادة رسم الخارطة الفلسطينية.

ونوه الفيلم إلى الصعوبات والتحديات التي تعرضت لها الحركة في بداياتها والمخاطر التي واجهتها خلال مسيرتها الوطنية، ملقيا الضوء على محطات نضالية للحركة في الشتات والوطن.

وشرح كيفية قيام السلطة الوطنية الفلسطينية وبناء مؤسسات الدولة، إضافة إلى اتفاق أوسلو ونقل الثورة من خارج الوطن إلى داخله، وتركيز الجهود لاستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، إضافة إلى التوسع الاستيطاني الإسرائيلي في محاولة لمسح تاريخ وطن.

وقدمت خلال الفيلم شهادات حية من أعضاء اللجنة المركزية عن تاريخ الحركة ونضالاتها، وصولا لنيل الاعتراف الدولي بفلسطين الدولة، كنصر دبلوماسي حققه الرئيس محمود عباس.