التجمع الإعلامي يطالب بالإفراج عن الاسرى الصحفيين

رام الله- الحياة الجديدة- تقدم التجمع الإعلامي الديمقراطي من جموع الصحفيين الفلسطينيين خاصة، ومن شعبنا الفلسطيني بالتهنئة، بمناسبة رأس السنة الميلادية وأعياد الميلاد المجيدة.

وقال التجمع في بيان وصل "الحياة الجديدة" نسخة منه: نودع العام 2016 في الوقت الذي تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقال 26 صحفياً في سجونها، ومداهمة منازل الصحفيين ومنعهم من تصوير وتغطية الفعاليات والمسيرات واستخدامهم كدروع بشرية وحرمانهم من السفر وإغلاق وتشويش واختراق محطات البث الإذاعية والمرئية.

وطالب التجمع المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي للإفراج عن الصحفيين الـ26 وتوفير الحماية الدولية للصحفيين أمام الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحقهم والتي ترتقي إلى مستوى الجرائم التي لا بد من الوقوف أمامها بجدية من قبل الهيئات الدولية المعنية خاصة الاتحاد الدولي للصحفيين والمفوضية السامية لحقوق الإنسان.

وأضاف التجمع الإعلامي الديمقراطي: ونحن على أبواب عام 2017 لا زالت هناك انتهاكات في الضفة الغربية وقطاع غزّة تمارس ضد الصحفيين وقيود على كتاب الرأي والنقد، الأمر الذي لا يشكّل بيئة ملائمة لعمل الصحفيين دون قيود.