هيئة الأسرى: كوارث حقيقية بفعل الأمطار والسيول يعيشها أسرى "عتصيون"

رام الله - الحياة الجديدة - أفاد محامي هيئة شؤون الاسرى والمحررين حسين الشيخ اليوم الخميس، بأن الاسرى في مركز توقيف عتصيون يعيشون أوضاع حياتية كارثية مع بداية فصل الشتاء، حيث ان مياه الامطار والسيول غمرت زنازين وغرف الأسرى.

واوضح الشيخ ان مياه الأمطار تدفقت الى الغرف والزنازين من خلال فتحات في جدرانها وسقوفها، ووصلت المياه الى الأغطية والملابس والأبراس وطالت كل ما هو موجود بداخلها، الأمر الذي جعل الأسرى يعيشون ليلة صعبة بفعل المياه والبرودة.

وأضاف الشيخ "ان معاناة الأسرى لم تقف عند هذا الحد، فعلى الرغم من علم السجانين بهذه الظروف، الا انه تم تجاهل ذلك، ولم يتم إتخاذ أي إجراءات لمساعدتهم، بالإضافة الى إستمرار المعاملة السيئة التي يتعرضون لها كل لحظة".

وطالبت الهيئة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وتحديدا الصليب الأحمر بالتدخل الفوري للضغط على دولة الإحتلال الإسرائيلي لإتخاذ الإجراءات اللازمة التي تحمي الأسرى من برد هذا الشتاء، الذي يتضح من بدايته أن شديد، وانه لا يمكن التعايش معه في ظل الظروف القائمة في عتصيون وغيرها من السجون.