الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية حياة الأسير المضرب أنس شديد

رام الله -الحياة الجديدة- حملت حكومة الوفاق الوطني الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير أنس شديد، المضرب عن الطعام لليوم التاسع والأربعين على التوالي.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، مساء اليوم السبت، إن التقارير حول حالة الأسير أنس شديد تفيد بتدهور وضعه الصحي بشكل متسارع وخطير.

وأضاف المحمود أن الحكومة تطالب بالإفراج الفوري عن الأسير شديد وعن كافة الأسرى في معتقلات الاحتلال الذين يتعرضون لعمليات قمع وتنكيل.

وجددت الحكومة مطالبتها المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية العالمية، العمل من أجل إنقاذ حياة الأسير شديد، وذلك بإجبار سلطات الاحتلال على الإفراج عنه فورا حتى يتلقى العلاج اللازم بين أهله وفي بلده.

 كما جددت الحكومة دعوتها كافة الدول الصديقة والدول التي وقعت على المعاهدات والاتفاقيات الدولية ذات الصِّلة، إلى التحرك الفاعل واتخاذ موقف جاد تجاه الاعتقال الإداري الذي يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي والإنساني بحق الأسرى.