منظمة يهودية تطالب بساعة إضافية لاقتحام الأقصى بسبب التوقيت الشتوي

 

 القدس - الحياة الجديدة- طالب رئيس ما تسمى حركة عائدون إلى الجبل (المسجد الأقصى)، المتطرف رفائيل موريس، بساعة إضافية للمستوطنين اليهود لاقتحام المسجد الأقصى، زاعما أن الانتقال من التوقيت الصيفي إلى الشتوي، يقلص بساعة واحدة ساعات اقتحام اليهود الصباحية للمسجد.

وقالت وسائل اعلام عبرية اليوم الأربعاء، إن المطالبة هذه جاءت في رسالة وجهها موريس إلى وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال جلعاد أردان، استهجن فيها ما زعم أنه إجراء تقوم به مؤسسة الاحتلال سنويا بعد الانتقال إلى التوقيت الشتوي.

وأضاف في رسالته: "إن هذه الخطوة مهينة للزوار اليهود.. ناهيك عن كون إغلاق "الهيكل" أمام اليهود على مدار ساعات هو أمر كارثي، فلا يعقل أن تبقى إسرائيل تتلاعب بعلاقاتنا وتواصلنا مع "الهيكل" في الوقت الذي تنكر فيه دول كثيرة علاقتنا بالهيكل".

ودعا موريس في ختام رسالته، إلى إعادة ساعات اقتحام اليهود للأقصى كما كانت قبل التوقيت الشتوي، مشيرا إلى أن ذلك يصب في صالح الشعب اليهودي وحصانته القومية، على حدّ زعمه.

يذكر أن "حركة عائدون إلى الجبل" واحدة من أخطر الجماعات التي تدعو لبناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، بادّعاء أن الهيكل المزعوم كان في هذا المكان قبل ألفي عام. كما أنها تعتبر الأكثر تطرفا بين "منظمات الهيكل".