7 ساعات والطفل قيّد التحقيق

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، عن الطفل عدنان جمال عمرو -10 سنوات-  من سكان حي الثوري جنوب المسجد الاقصى المبارك بعد إحتجازٍ دام عدة ساعات.

أفاد شقيق الطفل صفوان عمرو لـ "الحياة الجديدة" ان الاحتلال احتجز شقيقه أثناء عودته من مدرسة دار الايتام في حي الثوري بعد انتهاء دوامه، اذ تعرض لرش غاز الفلفل في وجهه، حيث سقط على الارض وتعرض للضرب بالركلات وجرح باليد والقدم، قبل اقتياده لمركز لشرطة الاحتلال.

وأوضح أن شرطة الاحتلال منعت العائلة من التواجد بالقرب من الطفل عدنان، بحجة أنه قيد التحقيق، وبعد مرور أكثر من 7 ساعات على احتجازه تم الافراج عنه.

يعاني الطفل بعد الافراج عنه من حرارة جسده، واثار الضرب الظاهرة على وجهه وجروح في قدمه ويديه، حيث تم نقله لتلقي العلاج في العيادة الطبية.

شهدت مدرسة دار الايتام في حي الثوري جنوب المسجد الاقصى المبارك في الآونة الاخير عدة اعتداءات بحق طلابها على يد جنود وشرطة الاحتلال، حيث يعزز الاحتلال من تواجده بالقرب من الطريق المؤدي للمدرسة، إضافة لملاحقة الطلاب من قبل قوات المستعربين على الدرجات تحت ذرائع  أمنية واهية.