ترحيب فلسطيني بقرار "اليونسكو" الجديد ودعوات لإلزام إسرائيل على احترامه

رام الله- وفا- لاقى القرار الجديد الذي أصدرته لجنة التراث العالمي في منظمة التربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" حول القدس القديمة وأسوارها، اليوم الأربعاء، ترحيبا فلسطينيا واسعا.

ودعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، اليوم الأربعاء، إسرائيل إلى احترام قرار "اليونسكو" الاخير بشأن مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.

وقال عريقات في بيان أصدره، "إن المحاولات الاسرائيلية التي تهدف إلى تغيير الهوية التاريخية لمدينة القدس المحتلة بما في ذلك العادات والتقاليد الاسلامية والمسيحية وجدت منذ بداية الاحتلال الاسرائيلي للمدينة عام 1967. إن دولة فلسطين وبالتنسيق والتعاون الكامل مع المملكة الاردنية الهاشمية من خلال القنوات الدبلوماسية عملت كل ما هو ممكن من أجل الحفاظ على الوضع الراهن للمواقع المقدسة التاريخية في المدينة بما يتماشى مع ترتيب الوضع الراهن المعترف به دوليا وجميع القرارات والمعاهدات الدولية".

وأضاف "تشن إسرائيل حملة مدبرة ومنسقة وباستخدام المزاعم الأثرية وتشويه الحقائق كأسلوب لشرعنة وضم مدينة القدس المحتلة، وعلى عكس ما تزعم الحكومة الإسرائيلية فإن القرار الذي تم التصويت من قبل اليونسكو في إعادة التأكيد على أهمية القدس بالنسبة للديانات التوحيدية الثلاث، المسيحية واليهودية والإسلامية، والذي يدعو ايضا الى احترام الوضع القائم من المواقع الدينية، بما في ذلك المسجد الأقصى الذي لا يزال عرضة للتهديد من قبل التحريض المنهجي والأعمال الاستفزازية من الحكومة والجماعات المتطرفة الإسرائيلية اليهودية.

كما رحب قاضي القضاة، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الاسلامية، الدكتور محمود الهباش، بقرار "اليونسكو" الجديد.

وأكد قاضي القضاة، في بيان أصدره أن هذا القرار يأتي استكمالا للقرارات السابقة التي أكدت على أن كامل المسجد الاقصى والحرم القدسي الشريف هو مكان خاص بالمسلمين وحدهم، وأن حائط البراق هو جزء من الحائط الغربي للمسجد الاقصى بخلاف الادعاءات الاسرائيلية حول أية مسميات تهويدية للمسجد الاقصى وحائط البراق.

وأضاف، إن هذا القرار الجديد الذي تم إعداده من قبل الأردن وفلسطين وقدمته المجموعة العربية لليونسكو أكد عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال في البلدة القديمة في القدس ومحيطها، معتبرا أن ذلك يتناقض مع المواثيق الدولية ومعاهدة جنيف ووثيقة لاهاي ومنظمة اليونسكو ومنظمة الامم المتحدة، مؤكدا أن الوضع القانوني للقدس هي مدينة فلسطينية محتلة.

وأشار الهباش إلى أن هذا القرار أدان بشدة الاجراءات الاسرائيلية في مدينة القدس، وطالب سلطات الاحتلال بوقف كافة أعمال الحفريات أسفل المسجد الاقصى وكافة أرجاء البلدة القديمة التي تنفذه مجموعات المستوطنين المدعومة من قبل حكومة الاحتلال، معتبرا أنها تمثل اعتداءات صارخة ضد الحقوق الفلسطينية وآثار مدينة القدس.

وأوضح قاضي القضاة أن القرار الجديد لليونسكو أدان بشدة الاقتحامات اليومية من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال للحرم القدسي الشريف، ويطالب سلطات الاحتلال بمنع كافة الانتهاكات والإهانات التي تستهدف قدسية المسجد الاقصى بما في ذلك التدمير المتكرر لبوابات ونوافذ المسجد القبلي والبلاط التاريخي لقبة الصخرة.

وأضاف، إن القرار طالب ايضا سلطات الاحتلال برفع كافة العقبات التي تعترض الأوقاف الاسلامية في عملها للحفاظ على القدس القديمة وأسوارها من الداخل والخارج وإزالة القطار الخفيف من جوار اسوار البلدة القديمة ووقف جميع مشاريع التهويد التي تستهدف كافة ارجاء البلدة القديمة.

وذكر قاضي القضاة أن القرار يدين استمرار إسرائيل بمنع بعثة المراقبين والخبراء التابعة لليونسكو من الوصول للمدينة المقدسة.

وأشاد الهباش بالتنسيق العالي بين فلسطين والأردن والمجموعة العربية في اليونسكو الذي أتى بثماره لإصدار هذا القرار بعد اسبوع من نجاح المجموعة العربية في اليونسكو في إصدار قرار تاريخي أكد أن المسجد الاقصى وجميع مرافق الحرم القدسي الشريف هي أملاك إسلامية ومكان عبادة للمسلمين وحدهم.

كما ثمنت حركة فتح قرار لجنة التراث العالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، بخصوص تأييد مشروع قرار"البلدة القديمة في القدس وأسوارها".

 وجاء في بيان للمتحدث باسم حركة فتح في أوروبا جمال نزال: "إذ تشيد حركتنا بدور رئيس دولة فلسطين في متابعة حقوق دولتنا وشعبها في المؤسسات العالمية وتكلل ماراثون عودة فلسطين الى مقاعدها على يديه الى الصدارة العالمية تحيي حركتنا تصويت اليونسكو بإيجابية حاسمة لصالح تكريس الشخصية الاسلامية الحصرية والهوية الفلسطينية الخالصة للمسجد الأقصى ورفض اليونسكو كذلك المسميات الاسرائيلية المضللة لأماكن لا وجود لها فعليا".

وقال: ان رفض اليونسكو تعبير "جبل الهيكل" واعترافها في المقابل بحائط البراق كجزء من المسجد الأقصى يصفع الأباطيل الاسرائيلية مكرسا الحق التاريخي والرواية التاريخية الصادقة لشعب فلسطين. وأضاف نزال: وعليه ندعوا العالم وحكوماته وأحزابه الصديقة الى اعتماد هذه الرؤية مرتكزا لمحددات الزامية قوامها احترام الحقوق السياسية والدينية لشعبنا في القدس وبما يستدعيه ذلك من صد عملي لسياسات اسرائيل التهويدية في عاصمتنا القدس.

وتابع: "نطب الآن احترام كافة بنود قرار "بلدة القدس القديمة وأسوارها"، الذي تبنته لجنة التراث العالمي (الدورة الاستثنائية رقم 40) في باريس، وأبرزها ‎التأكيد على عدم شرعية أي تغيير أحدثه الاحتلال في بلدة القدس القديمة ومحيطها، ‎والتأكيد على الوضع القانوني للقدس بصفتها مدينة محتلة بحسب قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي المتعلقة بفلسطين، ‎و‎الإدانة الشديدة لممارسات إسرائيل ومطالبتها بالوقف الفوري لجميع أعمال الحفريات غير القانونية التي تنفذها مجموعات المستوطنين بطريقة تمثل تدخلات صارخة ضد آثار القدس، وكذلك ‎الإدانة الشديدة لاقتحامات المتطرفين وقوات الاحتلال المستمرة للأقصى، ‎ومطالبة سلطة الاحتلال بتسهيل تنفيذ مشاريع الاعمار في الأقصى، مع التشديد على وقف التدخل في مبنى باب الرحمة.