صيدم يؤكد استعداد الوزارة لاعتماد مساق السلامة المهنية بكليات الاعلام

رام الله- الحياة الجديدة- اتفقت وزارة التربية والتعليم العالي، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، على اعتماد مساق للسلامة المهنية للصحفيين في مؤسسات التعليم العالي الحكومية، ومن ثم مناقشته في مجلس التعليم العالي لبحث إمكانية تطبيقه في بقية الجامعات.

ومع موافقة وزير التربية والتعليم العالي د.صبري صيدم ، على اعتماد هذا المساق لتدريسه في الجامعات الفلسطينية، فان دولة فلسطين ستكون اول دولة عربية تعتمد هذا المساق لتدريسه في الجامعات والكليات الفلسطينية.
جاء ذلك خلال لقاء جمع وزير التربية والتعليم صبري صيدم، اليوم الثلاثاء، مع نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، حيث تم بحث عدة قضايا مشتركة لخدمة التعليم العام والعالي. واتفق الجانبان على إبرام مذكرة تفاهم مشتركة في الفترة المقبلة تتضمن العديد من المحاور، وتنفيذ مشروع "الطالب الصحفي" وقضايا التربية الإعلامية في المدارس، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الرسمية

وفي هذا السياق، أشاد صيدم بدور النقابة ودورها في الدفاع عن الصحفيين ومشاركاتها الدولية، واهتمامها بتعزيز الشراكة مع الوزارة بما يسهم في خدمة الغايات التربوية، وتطوير قدرات الطلبة الإعلامية
وبين صيدم أنه تم الاتفاق على إقرار مساق السلامة المهنية للصحفيين لطلبة الإعلام في مؤسسات التعليم العالي الحكومية والذي يستهدف رفد الطلبة بالمعارف النظرية والمهارات العملية لتعريفهم بآليات التعامل مع الميدان الصحفي خاصة بعد تخرجهم من كلياتهم، واطلاعهم على سبل الحماية من الانتهاكات الاحتلالية ونقل الرواية الصحفية الموضوعية للجمهور

كما أشار إلى أن الوزارة ستوقع في الفترة المقبلة مذكرة تفاهم مع نقابة الصحفيين تتضمن عدة قضايا إعلامية وتربوية مشتركة من بينها تنفيذ مشروع الصحفي الصغير، مشدداً على أهمية التركيز على البعد الأخلاقي في نقل الرواية والمعلومة، وتدريب الطلبة وتأهيلهم للتعامل مع أدوات الإعلام لا سيما في ظل التطورات التكنولوجية والإعلامية الراهنة في عالم اليوم، وكذلك أخلاقيات مهنة الإعلام ودقة تناول ونشر المعلومات
وشدد صيدم على أهمية تناول الإعلام للعديد من الإبداعات والإنجازات التي حققها الطلبة والمعلمون المنتظر تحقيقها على الشأن الدولي بما يظهر عظمة شعبنا وتحديه للاحتلال وإصراره على العيش بحرية وأمان. من جهته، أوضح أبو بكر أن هذا اللقاء يجسد معنى الشراكة وباكورة للتعاون البناء بين النقابة والوزارة، مؤكداً على أهمية اعتماد مساق السلامة المهنية في مؤسسات التعليم العالي والذي يعد هو الأول على مستوى كليات الإعلام في العالم العربي، لافتاً إلى أهمية تنفيذ نشاطات مشتركة تطال طلبة المدارس من خلال مشروع الطالب الصحفي وعقد ورش ولقاءات من شأنها إطلاع الصحفيين على القضايا التربوية وضمان تفاعل الإعلام الوطني مع هذه القضايا بما يسهم في خدمة الرسالة التربوية

وحضر اللقاء مدير الإعلام التربوي، الناطق الرسمي باسم الوزارة عبد الحكيم أبو جاموس، ومدير العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة، ونائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل، وعضو الامانة العامة للنقابة منتصر حمدان ومدير النقابة يوسف محارمة، والإعلامي وليد نصار.

وحسب تصنيف الجامعات الفلسطينية فان هذا القرار يشمل 19 جامعة وكلية مصنفة كمؤسسات جامعية حكومية وعامة، في حين تم الاتفاق على ان يعرض هذا المساق على مجلس التعليم العالي الذي يرأسه وزير التربية والتعليم العالي، د.صبري صيدم، لاقراره واعتماده في الجامعات والكليات التي تمنح شهادات الصحافة والاعلام.