الاحتلال يفرض اجراءات عسكرية مشددة في مدينة القدس

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- فرضت قوات الاحتلال، اليوم الاحد، اجراءات مشددة حول مدينة القدس وقيوداً عسكرية داخل احياء وشوارع وازقة البلدة القديمة وعلى ابواب المسجد الاقصى المبارك لما يسمى بعيد رأس السنة العبرية.

وشهدت مدينة القدس حملة ابعادات عن المسجد الاقصى طالت أكثر من ثلاثين مقدسيا بينهم ممرضة، وتراوحت مدة الإبعاد مابين 15 يوماً و6 شهور تزامناً مع اعياد اليهود ولتسهيل اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى في ساعات صباح غد الاثنين.

وقال مدير نادي الاسير الفلسطيني في القدس ناصر قوس لـ"الحياة الجديدة" إن احياء مدينة القدس شهدت الايام الماضية حملة اعتقالات وكان اخرها فجر الاحد، مضيفاً ان شرطة الاحتلال داهمت منازل المقدسين في ساعات الفجر، إذ تركزت داخل احياء البلدة القديمة وراس العامود ووادي الجوز.

وأشار قوس إلى ان قوات الاحتلال فرضت اجراءات عسكرية مشددة حول المدينة المقدسة منذ ساعات الصباح، ودققت في هويات المواطنين اثناء توجههم لباحات المسجد الاقصى لإحياء الهجرة النبوية في باحات المسجد.

بدوره، قال ممثل منظمة التعاون الإسلامي لدى دولة فلسطين أحمد الرويضي لـ" الحياة الجديدة" إن القدس مستهدفة من قبل الاحتلال لتنفيذ المشاريع استطيانية جديده في قلب المدينة، من استيلاء على عقارات جديدة، والحصار الاقتصادي المفروض على التجار في اسواق البلدة القديمة، واستهداف سكن المقدسيين، وقضايا سحب الهويات، وقضايا كثيرة ومتعددة تعيشها مدينة القدس. 

وأضاف الرويضي، ان دور المنظمة يتمثل بدعم صمود المقدسيين امام الهجمة الشرسة من اعتقالات وابعادات عن المسجد الاقصى المبارك ومن الجانب الاخر تعمل المنظمة على دعم الموقف الفلسطيني في الامم المتحدة.