"منظمات الهيكل" تدعو لأوسع مشاركة في حملة اقتحامات للاقصى في الأعياد التلمودية

القدس المحتلة-  الحياة الجديدة- دعى ما يسمى ائتلاف منظمات الهيكل المزعوم، الى مشاركة انصاره في أوسع حملة اقتحامات للمسجد الاقصى خلال موسم الأعياد اليهودية التي تبدأ اليوم الأحد، وتستمر طيلة شهر تشرين أول.
وذكرت شرطة الاحتلال أنها وضعت نفسها في حالة تأهب قصوى لتأمين الاحتفالات اليهودية وما يصاحبها من فعاليات أبرزها المشاركة الواسعة في اقتحامات المسجد الأقصى، فيما أوعز رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى مؤسسات الاحتلال قمع أي محاولة للتصدي لمثل هذه الاقتحامات، تحت مسمى "قمع الإخلال بالنظام العام".
من جانبها، كثفت منظمات الهيكل المزعوم ولجانها ونشطائها في توحيه الدعوات لأنصارها عبر مواقعها ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة لها للمشاركة في اقتحامات الأقصى، على شكل أفراد وجماعات وعائلات.
وأكدت الدعوات أن منظمات الهيكل ستوفر للمقتحمين مرشدا مرافقا على مدار الشهر القادم، مشيرة إلى أنها تلقت وعودا من شرطة الاحتلال بتأمين الاقتحامات خلال الأعياد اليهودية، وأنها ستضرب بيد من حديد لمن يتصدى لهذه الاقتحامات.
كما أعلنت منظمات الهيكل عن تنظيم أيام دراسية وحلقات بيتية ومسيرات ونشاطات مختلفة كجزء من نشاطها لدفع وتكثيف الاقتحامات خلال موسم الأعياد اليهودية التلمودية الذي سيبدأ بعد أيام.

من جانبه، اعتبر رئيس الهيئة الاسلامية العليا خطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري، أن مثل هذه الدعوت تأتي في سياق السياسات الاستفزازية التي تنتهجها سلطات الاحتلال ومنظماتها المتطرفة لانتهاك حرمة المقدسات وتهويد المدينة.
ودعا صبري أبناء شعبنا الذين يتمكنون من الوصول الى مدينة القدس المحتلة إلى المرابطة في المسجد الأقصى، محملا حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات في اعقاب هذه الدعوات التي تأتي تزامنا مع ذكرى رأس السنة الهجرية.