الأحمد يزور المحرر القاضي ويؤكد مواصلة النضال للإفراج عن الأسرى

رام الله -الحياة الجديدة- زار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد، اليوم السبت، الأسير المحرر مالك القاضي في المستشفى الاستشاري العربي.

وهنأ الأحمد، المحرر القاضي بنيل حريته والافراج عنه من معتقلات الاحتلال، مشيدا بصموده الأسطوري رفقة الشقيقين البلبول الذي استمر أكثر من شهرين.

وأكد استمرار نضال القيادة حتى نيل كافة الأسرى حريتهم، وفضح جرائم الاحتلال بحقهم.

وكان الأسير المحرر مالك القاضي، قد وصل ظهر اليوم السبت، إلى المستشفى الاستشاري العربي في مدينة رام الله.

وتسلمت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، المحرر القاضي، الذي يعاني من حالة صحية صعبة، ومشاكل في القلب والرئتين، بعد خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام لأكثر من 70 يوما، احتجاجا على اعتقاله الإداري، من مستشفى "بلينسون" الإسرائيلي، لنقله إلى رام الله.

وأنهى القاضي إضرابه المفتوح عن الطعام يوم الأربعاء الماضي، مع الأسيرين الشقيقين محمد ومحمود البلبول، بعد الاتفاق مع إدارة مصلحة السجون على عدم تجديد الاعتقال الإداري والإفراج عنهم وفق التواريخ التالية:

- محمد البلبول: الإفراج عنه في 8/12/2016 وعدم تجديد اعتقاله الإداري.

- محمود البلبول: الإفراج عنه في 8/12/2016 وعدم تجديد اعتقاله الإداري.

- مالك القاضي: الإفراج عنه في 22/9/2016 حيث ينتهي اعتقاله الإداري، ولا يجدد.