ليث والبيتبوكس..فرقة موسيقية بين فكين

رام الله - الحياة الجديدة - فادي الكاشف - الـ"بيتبوكس- beatbox" فن موسيقي قديم جديد، يعتمد أساسًا على تقليد أصوات الإيقاعات والطبول والآلات الموسيقية وأصوات الطبيعة المختلفة باستخدام الفم واللسان والشفتين والحنجرة.

ووفق عدد من المؤرخين في مجال الثقافة والفن، ظهرت أولى تقنيات الـ "بيتبوكس" نهاية القرن التاسع عشر، لكن دون إطلاق هذا الاسم عليها، كما استخدمت متفرقة في أغاني وموسيقى عدد من الفنانين العالميين أمثال "مايكل جاكسون"، إلا أن إطلاق مصطلح beatbox"" على هذه التقنيات كفن موسيقي مستقل له آلياته وقواعده، كان عام 1980.

"الحياة الجديدة" التقت أحد فناني "البيتبوكس" في فلسطين، ليث نفل، 25 عاماً، طالب إدارة أعمال في جامعة بيرزيت، بدأ ممارسة هذا الفن قبل أقل من سنتين فقط.

 تحدث ليث عن بداياته، إذ كان يحب كرة القدم، ويحلم أن يصبح لاعباً متميزاً ومشهوراً، إلا أن حلمه سرعان ما تفتت بعد معرفته بوجود انزلاق غضروفي في ظهره، ما اضطره لاجراء عملية جراحية، ألزمته فراشه أكثر من ثمانية أشهر، فبحث عما يساعده في قضاء وقته، وبعد أن شاهد أحد مؤدي هذا الفن على التلفزيون، بدأ ليث تعلم الأساسيات بمساعدة اثنين من أصدقائه، حتى وصل اهتمامه درجة الهوس، فبات يقضي أكثر من 6 ساعات يومياً وهو يشاهد ويتدرب على معزوفات جديدة.

ويطمح ليث، أن يكون فنان "بيتبوكس" مشهور، ويرغب بتطوير موهبته أكثر، للمشاركة في أحد برامج المواهب العربية.

 

وعن ردود فعل الناس على ما يقدمه، يقول ليث "أي شيء جديد يقابل بالنكران، ودائماً هناك من يحب أدائي ومن يستهزئ به"، مشيراً إلى أن الناس تستغرب هذا الفن ولا تألفه كثيراً في فلسطين والعالم العربي، ويؤكد ليث أن مواقع التواصل الاجتماعي ساعدته كثيراً لتصل موهبته إلى أكبر عدد من الناس.

 
واختتم ليث حديثه برسالة للشباب الفلسطيني، قائلاً "من يملك موهبة عليه ألا يخجل او يخاف من إظهارها، بغض النظر عن ردود أفعال الناس عليها، لأن من يحب موهبته ويؤمن بها يستطيع أن يصل بها حيث يريد"