الأسير مالك القاضي مصاب بتلف في عضلات القلب

غزة – الحياة الجديدة - أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى أن الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام مالك القاضي مازالت تتدهور، إذ اكتشف أطباء مشفى "ولفسون" مؤخراً اصابته بتلف بجزء من عضلات القلب.

وأفادت المؤسسة أنه رغم الحالة الصحية المتدهورة للأسير القاضي إلا أنه يواصل إضرابه بإرادة قوية، ورفض تناول العلاج فور افاقته من الغيبوبة.

وأضافت المؤسسة أن حياة الأسير القاضي أصبحت مهددة وقد يفقدها في أي لحظة؛ بحسب أطباء مشفى "ولفسون" حيث يعاني من ضعف عام في الجسم وبالتحديد ضعف في عمل عضلة القلب وصعوبة في الرؤية والسمع ولا يستطيع الكلام إلا بصعوبة بالغة؛ ولا يستطيع تحريك أطرافه؛ وهو مهدد بالدخول في الغيبوبة مجددا بسبب الضعف في عمل عضلة القلب.

وأشارت المؤسسة إلى أن الأسير القاضي مر بانتكاسة صحية أثناء دخوله الغيبوبة في الفترة من 09/09/2016 وحتى تاريخ 17/09/2016م؛ حيث توقف القلب عن العمل؛ وكان قاب قوسين أو أدنى من موت محقق؛ علما أنه حتى اللحظة مازال النبض بطيء ويعاني من ضعف في عضلة القلب.

وأوضحت مؤسسة مهجة القدس أن قرار الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير القاضي من المفترض أن ينتهي بتاريخ 22/09/2016م؛ وهو معلق بموجب قرار ما تسمى المحكمة العليا الصهيونية التي أمرت بتجميده؛ وهو قرار غير واضح؛ مما يعني أن مصير الأسير القاضي مازال مجهولاً؛ رغم أن حياته مهددة وقد يفقدها في أي لحظة.

وحملت مؤسسة مهجة القدس سلطات الاحتلال وجهاز مخابراتها ومحكمتها العليا المسئولية الكاملة عن حياة الأسير القاضي، مطالبة المؤسسات الرسمية وغير الرسمية والمنظمات الدولية بتكثيف جهودها للضغط على الاحتلال للإفراج الفوري عن الأسير القاضي والأخوين البلبول المضربين للشهر الثالث على التوالي.

جدير بالذكر أن الأسير مالك القاضي ولد بتاريخ 04/06/1996م، وهو أعزب من مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، واعتقلته قوات الاحتلال بتاريخ 22/05/2016م، وحولته للاعتقال الإداري، وسبق أن اعتقل لمدة أربعة أشهر وأفرج عنه في شهر ابريل الماضي قبل أن يعيد الاحتلال اعتقاله مجددا.