"الخارجية": جرائم الاحتلال توسّع العنف وتهرّب من السلام

رام الله -الحياة الجديدة- قالت وزارة الخارجية، إن جرائم الاحتلال الإسرائيلي الأخيرة تهدف إلى توسيع دائرة العنف والهروب من استحقاقات السلام.

وأدانت الوزارة، في بيان صحفي، مساء اليوم السبت، بأشد العبارات، التصعيد الإسرائيلي الأخير ضد المواطنين الفلسطينيين، خاصةً في محافظتي القدس والخليل، حيث أقدمت قوات الاحتلال خلال اليومين الماضيين وبدم بارد على إعدام ثلاثة مواطنين فلسطينيين والمواطن الأردني سعيد العمرو، "في محاولة مقصودة وممنهجة لتوسيع دائرة العنف بهدف الهروب من أية استحقاقات إقليمية ودولية خاصة بإحياء عملية السلام والمفاوضات بين الجانبين".

وطالبت الوزارة، المنظمات والهيئات الحقوقية المختصة إقليميا ودوليا بتوثيق تلك الجرائم توطئة لرفعها إلى المحاكم الوطنية والدولية المختصة، من أجل ملاحقة ومحاسبة مرتكبي تلك الجرائم ومسؤوليهم الذين يصدرون التعليمات لهم بإعدام الفلسطينيين.

كما طالبت، في الوقت ذاته، مجلس الأمن الدولي بضرورة الإسراع في تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني كمقدمة على طريق إنهاء الاحتلال وجرائمه.