وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين في بيت لحم

بيت لحم -الحياة الجديدة-  شارك عشرات المواطنين وأهالي أسرى، مساء اليوم الجمعة، في وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي: محمد ومحمود البلبول، ومالك القاضي، في مدينة بيت لحم.

واعتصم المشاركون في ساحة المهد، بدعوة من هيئة شؤون الأسرى والمحررين وجمعية الأسرى المحررين، ونادي الأسير، تقدمهم عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" محمود العالول، رافعين صور الأسرى المضربين ويافطات كتب عليها عبارات التضامن والتنديد بجرائم الاحتلال.

وقال العالول إن القيادة الفلسطينية تعطي قضية الأسرى بشكل عام الأولوية في اهتماماتها السياسية، فهي قضية مقدسة لا تنازل عنها.

وأضاف: "نقف اليوم مساندين لأسرانا الذين نفخر بهم، ونحن نخشى على حياتهم لكن من يمتلك إرادة مثل إرادة أسرانا البواسل حتما هو منتصر".

من جانبه، أعرب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع عن تخوفه على حياة الأسرى كافة والمضربين عن الطعام خاصة، محملا الاحتلال مسؤولية ما قد يجري لهم.

وبين قراقع "أن ما تقوم به إسرائيل هو عملية قتل بحق أسرانا، وهو بمثابة انتقام جماعي ضد شعبنا الفلسطيني"، مطالبا المجتمع الدولي "بالتدخل سريعا لوقف سياسة الاحتلال بحق أسرانا قبل فوات الأوان، قائلا: "نحن نريد استقبالهم أحرارا لا أمواتا".