مهنا: أعداد المسافرين عبر معبر الكرامة لم يسبق لها مثيل

توقع أن تخف الأزمة غدا ونصح المواطنين بالسفر خلال هذه الساعات

رام الله- الحياة الجديدة- أيهم أبوغوش- أكد مدير عام الإدارة العامة للمعابر والحدود نظمي مهنا ان أعداد المسافرين التي وصلت اليوم إلى استراحة أريحا للتوجه إلى الأردن لم يسبق لها مثيل.

وقال مهنا لـ"الحياة الجديدة" إن أعداد المسافرين الفلسطينيين التي وصلت إلى استراحة أريحا بلغت نحو 8 آلاف مواطن حتى الساعة الرابعة والنصف من مساء اليوم، وهو رقم لم يسبق تحقيقه من قبل، متوقعا ازدياد الأعداد مع نهاية اليوم."

وقال مهنا إن نحو 5 آلاف مسافر تواجدوا منذ ساعات الصباح الباكر في استراحة اريحا ما سبب ضغطا كبيرا، وازدحاما غير معتاد، الأمر الذي أدى  إلى تسريع في وتيرة العمل، مشيرا إلى أن التنسيق الذي قامت به السلطة الوطنية مع إسرائيل والأردن أثمر عن تحريك قرابة 9 حافلات في الساعة الواحدة، بينما في الوضع الطبيعي لا يزيد عدد الحافلات خلال ساعة عن 7 حافلات.

وأضاف" نحن معنيون بأن يسافر الجميع، وسنبذل قصارى جهدنا كي يتمكن كل مسافر فلسطيني أن يصل الأردن اليوم"، لكنه في الوقت ذاته أكد أن تركز ذهاب المواطنين إلى الاستراحة خلال فترة الصباح فاقم الأزمة.

وأكد هنا أن الأرقام المسجلة هذه الأيام تجاوزت كل حدود متوقعة، مشيرا إلى تسجيل أرقام جديدة أكثر من 35% من المعتاد.

وناشد مهنا المواطنين بعدم التمسك بثقافة السفر خلال ساعات الصباح الباكر لأن ذلك يؤدي إلى تركز المسافرين في ساعات محددة، ناصحا المسافرين بالتوجه إلى الاستراحة بعد الساعة 12 ظهرا وخلال فترات المساء، قائلا" من المهم توزيع أعداد المسافرين على مدار ساعات الدوام وليس تركزهم في ساعات الصباح".

وأضاف مهنا" هناك إجراءات حدودية لا بد من المرور بها عبر الأطراف الثلاثة، ولذلك نحن نحاول قدر استطاعتنا، ولكن على المواطنين تفهم القدرة الاستيعابية لعمل المعبر والأخذ بنصيحة تجنب السفر خلال فترات الصباح فقط".

وتوقع مهنا ان تخف حدة الأزمة غدا، لكنه أكد مجددا ضرورة عدم التوجه خلال ساعات الصباح حتى لا تتكرر الأزمة التي حدثت اليوم، مناشدا المواطنين الذين لا توجد ضرورة ملحة لسفرهم إلى تأجيل السفر إلى أيام لاحقة.

وحول الطلب الفلسطيني من الجانب الإسرائيلي بفتح المعبر 24 ساعة، أكد مهنا أن هذا الطلب مازال على الطاولة وهو مطلب وطني فلسطيني تبذل الجهات المسؤولة في السلطة الوطنية قصارى جهدها لتحقيقه من أجل تأمين سهل للمواطن الفلسطيني، لكن هذا الطلب لم يلق لغاية اليوم استجابة إسرائيلية.