فيتامين D لخفض خطر السرطان

لا شك في أن التخلص من الكيلوغرامات الفائضة هو طريقة رائعة لتخفيف الالتهاب في الجسم، لا سيما أن الوزن الزائد هو أحد المسببات الرئيسية للعديد من الأمراض، مثل التهاب المفاصل ومرض القلب وبعض أنواع السرطان. وعند تناول الفيتامين D، بالترافق مع خسارة الوزن، تتعزز قدرة الجسم على محاربة الالتهاب وخفض خطر التعرض للسرطان.

فخفض الوزن وتناول الفيتامين D يعملان معا على تخفيف مستويات الالتهاب المزمن، ويعززان مفعول بعضهما البعض. ووجد الباحثون أن مستويات الالتهاب في الجسم انخفضت بنسبة 37 في المئة تقريبا عند تناول 2000 وحدة دولية من الفيتامين D كل يوم، بالترافق مع تمارين رياضية وحمية غذائية منحفة، لمدة 12 شهرا متواصلا.

تجدر الإشارة إلى أنه تم ربط مؤشر الالتهاب في الجسم، المعروف بـIL-6، بأنواع عدة من السرطان، وداء السكري، ومرض القلب وحتى الاكتئاب.