قطامي: الاحتلال رفض تزويد الجانب الفلسطيني بأسماء ضحايا الرافعة

رام الله- الحياة الجديدة- أعلن وكيل وزارة العمل ناصر القطامي أن المعلومات المتوفرة لدى الوزارة  تشير إلى أن ثلاثة من بين قتلى حادثة سقوط الرافعة وانهيار موقف السيارات في تل ابيب هم من العمال الفلسطينيين في القدس.
وأكد القطامي في حديث لـ"الحياة الجديدة" أن الجانب الإسرائيلي رفض حتى اللحظة تزويد الجانب الفلسطيني بأسماء الضحايا كونهم يحملون الجنسية الإسرائيلية.
وقال قطامي إن آخر الأنباء المتوفرة لدى وزارة العمل تؤكد أن من بين مصابي الحادث أربعة من عمال الضفة الغربية هم: عاهد أبو الحج من بيت ريما برام الله، وخلدون فخري من دوما نابلس، ومحمود محمد يوسف وابنه فادي محمد يوسف من بلدة دير أبو مشعل بمحافظة رام الله والبيرة، مشيرا إلى أن الحالة الصحية للمصابين متوسطة باستثناء محمود محمد يوسف الذي وصفت حالته بالخطيرة.
وأكد قطامي أن هناك 4 من العمال الفلسطينيين في الضفة ما زالوا تحت الأنقاض.
وأشار قطامي إلى أن وزارة العمل تجري اتصالاتها مع عدة جهات إسرائيلية بخصوص حالة العمال الفلسطينيين المتضررين في حادثة الرافعة من بينها وزارة العمل الإسرائيلية بالإضافة إلى عدة جهات نقابية وحقوقية.
وأكد قطامي أن الحادث ناجم عن خطأ هندسي تسببت به شركة "دانيا سيباس ولا يتعلق بإجراءات السلامة المتخذة في إسرائيل، منوها إلى أن الجانب الإسرائيلي لم يتخذ حتى اللحظة أي اجراء تجاه الجهة المتسببة في الحادث.
وبشكل عام، أوضح قطامي أن إجراءات السلامة والحماية المتعلقة على ورش البناء في إسرائيل ضعيفة، إذ يوجد هناك فقط 17 مراقبا على 13 ألف منشأة، ولم يستبعد أن هذا الإهمال مرجعه العنصرية تجاه العمال الفلسطينيين والعرب.
وأضاف" رغم أن القانون واحد في إسرائيل غير أننا نلاحظ أن هناك انتهاكات صارخة بحق عمالنا الا انه عندما يتعلق الامر في الفلسطيني نلاحظ إجراءات صارخة بحق العمال الفلسطينيين"، مطالبا المؤسسات الحقوقية الدولية التدخل لرفع الظلم الواقع على عمالنا. 

وكان مصدر في شرطة إسرائيل أعلن إنّ عدد القتلى الذين راحوا ضحية إهمال الشركة الإسرائيلية " ارتفع إلى أربعة، وأن البحث جار عن بقية المفقودين.
وذكرت وكالات أنباء أنه تم استخراج جثة رابعة من تحت انقاض المبنى في تل ابيب وهي لعامل فلسطيني لم تحدد هويته بعد، وأن بين المفقودين محمد طالب دوابشة (28 عاما)، وهو متزوج وأب لطفلتين من قرية دوما، وعاهد ريماوي من بيت ريما قضاء رام الله. وتحدث الإعلام الإسرائيلي عن شابين يهوديين من عكا، كانا يعملان في المكان.
وقد لقي أربعة أشخاص على الأقل مصرعهم أمس في حادث انهيار موقف تحت أرضي للسيارات مكون من أربعة طوابق في حي رامات هاحيال بمدينة تل أبيب. وأصيب 23 شخصا آخر بجروح متفاوتة الخطورة.