إسرائيل تسعى لبناء مجمع فنادق ومتاجر قبالة الأقصى

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- قال المركز الإعلامي المختص بشؤون القدس والمسجد الأقصى المبارك "كيو برس"، إن "إجراءات متسارعة تقوم بها أذرع الاحتلال الإسرائيلي لدعم الاستيطان في القدس المحتلة، خاصة حول المسجد الأقصى والبلدة القديمة، والتي كان آخرها الإعلان عن نتائج مناقصة لبناء مجمع فنادق مع واجهة تجارية على قمة جبل المكبر قبالة المسجد الأقصى في جهته الجنوبية، للتنفيذ المباشر".

وبحسب بيان لـ"كيوبرس"، فإن القسم التجاري في ما يسمى "دائرة أراضي إسرائيل" أعلن قبل أيام رسو مناقصة على شركة "ركيفت بمشوفاه" لبناء مجمع يحتوي على بناء فندق على سبع طبقات يتضمن 150 غرفة فندقية، وعلى واجهة تجارية، على قمة جبل المكبر، قريبا من الموقع المسمى بـ"قصر المندوب السامي"، بهدف تشجيع ودعم الاستيطان في القدس المحتلة، خاصة في المنطقة المحيطة للقدس القديمة.وسيقام المجمع الفندقي والتجاري على قسائم أرض مساحتها 2.563 دونم، وعلى مساحة بناء إجمالية قدرها 14.080 مترا مربعا، منها 400 متر مربع واجهة تجارية، وبتكلفة تصل إلى نحو 7.2 ملايين شيقل (1.9 مليون دولار أميركي).

ولفت "كيوبرس" إلى أن وزير السياحة الإسرائيلية يريف لفين، علق على المشروع هذا بقوله: "هذا مدماك إضافي لتوسيع غرف الفندقة في القدس، يُضاف إلى مشاريع أخرى تدعم السياحة فيها، وهو مهم جدا للتطوير والجذب السياحي العالمي".

وسيبنى في الموقع ذاته ضمن مخطط شامل لقمة جبل المكبر مجمعات وفنادق ومحال تجارية، حيث رست قبل أشهر مناقصة على شركة "أحيم حسيد" و"كلين  كيمي- كاليم"، لبناء مجمعات فنادق تحتوي على 580 غرفة فندقية وواجهات تجارية بتكلفة (7.6 ملايين شيقل بما يعادل نحو 2 مليون دولار أميركي).

 

والفندقان أحدهما سيبنى على سبعة طوابق ويحتوي على 180 غرفة فندقية، والآخر على ثمانية طوابق، ويحتوي على 400 غرفة فندقية، علما أن تسويق المشروع تمّ بالتعاون بين "وزارة السياحة الإسرائيلية" و"دائرة أراضي إسرائيل".

والمخطط الاستيطاني الشامل لمنطقة قمة جبل المكبر، يشير إلى مخطط لإقامة فنادق مجموع غرفها الفندقية سيصل إلى نحو 1330 غرفة فندقية.