أبو عيطة: حركة فتح على قلب رجل واحد في الانتخابات البلدية

فتح تسلم قوائمها كاملة للجنة الانتخابات المركزية والأسماء ستعلن لاحقاً

 

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل: أعلن المتحدث الرسمي باسم حركة فتح د. فايز أبو عيطة، اليوم عن انتهاء الحركة من تشكيل وإقرار قوائمها للانتخابات المحلية وتسليمها للجنة الانتخابات المركزية بشكل مركزي لكافة المجالس البلدية باسم "قائمة التحرر الوطني والبناء"، مضيفاً أن اللجنة المركزية للحركة ستعلن لاحقا أسماء مرشحيها في الانتخابات البلدية.

وشدد أبو عيطة في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة ظهر اليوم، على أن حركة فتح على قلب رجل واحد في هذه العملية الديمقراطية لإنجاح قوائم الحركة وتحقيق نتائج مشرفة تليق بمكانتها وتاريخها، ولا يوجد خلافات بشان المشاركة في الانتخابات المحلية" مطالباً الجميع بالالتزام بقانون الانتخابات نص وروحا وبميثاق الشرف الذي تم توقيعه من كافة الفصائل الفلسطينية.

وأوضح أبو عيطة في مؤتمر صحفي عقد اليوم في غزة: "أن الحركة اعتمدت في اختيار القوائم على معايير علمية وإدارية تستند للكفاءات والمهنية والتخصص والتجربة والنزاهة والقبول الشعبي وحسن السمعة والأخلاق الحميدة بنخبة من الشخصيات الأكاديمية والاعتبارية والوطنية القادرة على تطوير العلاقات مع المجتمع الدولي من اجل استقدام الدعم للمشاريع التطويرية للنهوض بواقع البلديات وتطوير أداءها المهني لتحقيق مستقبل واعد للشعب الفلسطيني يتجاوز سنوات عجاف من القهر والانقسام."

وأكد أبو عيطة أن الحركة تنظر بأهمية كبيرة لجميع المسؤوليات الملقاة على عاتق المجالس البلدية والدور المناط بها في حل الأزمات المتعددة في القطاع من مشكلة الكهرباء والمياه والمشاركة وتقديم استحقاقات كبيرة للمواطن الفلسطيني في القطاع الذي يعاني عشر سنوات من الانقسام والحصار وسوء الإدارة وغياب مبادئ المحاسبة والشفافية والديمقراطية والانتخابات.

كما أكد على مساهمة حركة فتح في التخفيف من بطالة الخرجين والشباب من خلال استقدام المشاريع التشغيلية مؤكدة أن الحركة موحدة ومتمسكة بكافة عناصرها وقيادتها ومناصريها.

وأوضح، أن الانتخابات المحلية هي فرصة لتحقيق شراكة محلية ووطنية في إدارة المجالس المحلية لتقديم الخدمات الأفضل للشعب الفلسطيني للتخفيف من معاناته. لافتاً إلى أن نتائج الانتخابات وفقاً لنظام التمثيل النسبي يضمن الشراكة في إدارة المجالس الوطنية ومقدمة للانتخابات التشريعية والرئاسية وخطوة على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة.