"فتح": تهديد ليبرمان بقتل القائد محمد المدني إرهاب دولة

رام الله- وفا- حذرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" من المساس بحياة عضو مركزيتها القائد محمد المدني، وهددت بنتائج وخيمة حال نفذ وزير حرب حكومة دولة الاحتلال  افيغدور ليبرمان،  بقتله، واشادت الحركة بنضال المدني وبمهامه الوطنية.

واعتبرت الحركة في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة اليوم الثلاثاء، تهديدات وزير حرب دولة الاحتلال "الوجه الحقيقي لإرهاب الدولة الذي تمارسه حكومة الاحتلال، ومحاولة يائسة  لمنع المجتمع الاسرائيلي من تلمس الحقيقة الفلسطينية من مصادرها الأصلية".

وحذرت من أن أي مساس بعضو لجنتها المركزية محمد المدني ستكون له نتائج وخيمة، وأن التهديد بقتل القادة السياسيين الفلسطينيين يزيد من تمسك شعبنا بقضيته العادلة، ولفتت الحركة بأن محمد المدني، صاحب التاريخ النضالي المُشرّف، ورفيق درب شهداء القضية وأسرى الحرية، باقٍ على عهده وقَسَمَه بالاستمرار في خدمة القضية الفلسطينية والتضحية من أجل نُصرتها حتى دحر الاحتلال وقيام دولة فلسطين وإطلاق حرية  الأسرى وعودة اللاجئين.

واضافت الحركة في بيانها: "لقد هدد وزير حرب دولة الاحتلال افيغدور ليبرمان ضمنياً بقتل القائد محمد المدني" حيث اشار البيان الى استجواب ليبرمان في الكنيست يوم أمس.

وشددت فتح في بيانها على أن أقوال ليبرمان في الكنيست تعكس رُعب حكومة الاحتلال ممن يتحدى مفاهيمها اليمينية المتطرفة التي يمثل ليبرمان أحد رموزها. وجاء في البيان: "أن هذه المفاهيم الناظمة لمواقف وسلوك ليبرمان تنعكس قمعا واغتيالات ميدانية، واعتقالات، ومحاكم صورية ظالمة، واحتجاز جثامين الشهداء، وتوسيع البناء الاستيطاني اللاشرعي اصلا، ومصادرة الاراضي، والاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية، والحصار الاقتصادي و الاجتماعي.

واضافت فتح في نهاية البيان: "ان القائد محمد المدني يرأس لجنة اقرتها منظمة التحرير الفلسطينية للتواصل مع المجتمع الاسرائيلي، وأن ليبرمان قد منع المدني من دخول أراضي العام 48، كما منع نشطاء السلام من لقائه في رام الله."