إطلاق النار على مرشح لرئاسة بلدية نابلس

المهندس محمد دويكات (وسط)

رام الله- الحياة الجديدة- قالت مصادر محلية في مدينة نابلس، الأحد، إن مسلحين مجهولين أطلقوا، فجراً، الرصاص باتجاه منزل وسيارة المهندس محمد دويكات الذي أعلن نيته الترشح لانتخابات مجلس بلدي نابلس في الانتخابات المحلية المقبلة بشكل مستقل.

وبحسب هذه المصادر فقد  قام مسلحون مجهولون بإطلاق الرصاص على المهندس محمد دويكات المرشح المستقل لرئاسة بلدية نابلس حيث تعرّض منزله وسيارته لإطلاق رصاص كثيف فجر اليوم.

وأشارت الانباء الأولية إلى أن سيارة يستقلها مقنعون اقتربت من مكان سكناه في المنطقة الشرقية بنابلس، حيث نزل منها شخص مقنّع وفرّغ مخزن بندقية ومسدس على الأقل، كما أصاب الرصاص الممتلكات المجاورة لإخوة المهندس دويكات.

وهرعت الشرطة والمباحث الجنائية إلى مكان الحادث وقامت برفع الأدلة من المكان.

وكان دويكات، وهو محاضر في كلية الهندسة في جامعة النجاح الوطنية، أعلن قبل بضعة أيام نيته الترشح بشكل مستقل لانتخابات رئاسة بلدية نابلس المزمع عقدها في الثامن من شهر أكتوبر المقبل، كما كانت الفصائل الفلسطينية قد توافقت على إجراء انتخابات ديمقراطية شفافة ونزيهة.

وفي أول تعليق له على الحادث قال دويكات: "أنا ذاهب فيما قررت المضي إليه، ولن أتأثر مثقال ذرة بمثل هذه الحوادث المشبوهة، هذه البنادق يغذيها الاحتلال ومعاونوه ولن تستطيع ثنينا عن الوقوف في وجه الظلم والفساد ومجابهة المفسدين في الأرض".

وأضاف دويكات "إن إطلاق النار علينا هذه الليلة هو إطلاق للنار على  الرئيس ودولة رئيس الوزراء وزير الداخلية اللذان يقودان هذه الحملة الأمنية، وهذا تحدٍ واضح لهما وللسلطة ولأجهزتها الأمنية، وأنا على ثقة أن الأجهزة الأمنية ستتمكن من الكشف عن الفاعلين وستجلبهم للقضاء، سأوافيكم بالمزيد في تصريح لاحق".

يذكر أن السلطة الوطنية أطلقت حملة أمنية مشددة بدأت رابع أيام عيد الفطر، وجاءت عشية وقوع عدة قتلى ومصابين برصاص الفلتان الأمني.