48 أسيراً مستمرون في الإضراب التضامني مع كايد والشقيقين بلبول

رام الله-  الحياة الجديدة- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن 48 أسيراً مستمرون في الإضراب المفتوح عن الطعام، تضامناً مع الأسرى بلال كايد والشقيقين محمد ومحمود بلبول.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، السبت، أن موجات الإضراب التضامني مستمرة، وهي تأتي في سياق الضغط على إدارة السجون وحكومة الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى المضربين.

ودعا رئيس الهيئة عيسى قراقع إلى تحرك واسع على كافة المستويات لإنقاذ حياة الأسرى المضربين، مشيراً إلى نصب خيام التضامن في كافة المدن الفلسطينية، وتفعيل الحركة الجماهيرية المساندة للمضربين.

وقال إن مهمة الأسرى بمساندة شعبنا الفلسطيني وكافة المؤسسات الدولية، العمل بجدية لإسقاط قانون الاعتقال الإداري، وإنهاء هذه السياسة التعسفية التي تنتهك كافة القوانين والشرائع الإنسانية والدولية.

واعتبر قراقع أن حكومة الاحتلال تستخدم الاعتقال وسيلة للعقاب الجماعي بحق شعبنا الفلسطيني، وأنها تضع كافة ممارساتها اللاإنسانية في إطار قوانين وتشريعات وإجراءات عسكرية لا تمت بأية صلة للقانون الدولي.

يذكر أن الأسير كايد المضرب عن الطعام منذ 39 يوماً، لا زال يقبع في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، ويمر بحالة صحية صعبة بعد تدهور وضعه الصحي نتيجة الإضراب، في حين ما زال يقبع الأسيران الشقيقيان بلبول، المضربان عن الطعام منذ 20 يوماً، في زنازين سجن عوفر.