بلدية دورا وجمعية الزيزفونة تبحثان تنفيذ مشروع القراءة لتنيمة ثقافة الأطفال

دورا- الحياة الجديدة- استقبل الدكتور سمير النمورة، رئيس بلدية دورا، الأستاذ شريف سمحان مدير جمعية الزيزفونة (تطوعاً) في مكتبه، وذلك لبحث سبل التعاون والشراكة لتنفيذ مشروع القراءة لتنيمة ثقافة الأطفال.

ويهدف المشروع إلى خلق أجواء تثقيفية للمجتمع الفلسطيني وتوفير مساحة فسيحة للتعبير، وتطوير آداب الأطفال محلياً.

رحب الدكتور النمورة بالأستاذ سمحان مثمناً جهود الجمعية لدعم الثقافة والعلم والاهتمام بثقافة الطفل الفلسطيني بشكل خاص، في ظل الظروف السياسية والاجتماعية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني.

 وأكد النمورة أن الاهتمام بمثل هذه المشاريع يساهم في الارتقاء بالطفل الفلسطيني في مجال القراءة وإيجاد بيئة خصبة للطلبة وعدم الفصل بين الطالب المتعلم والطالب المثقف فالثقافة لا تقل أهمية عن التعليم. وأن دعم مؤسسة الزيزفونة هو "واجب وطني علينا، فهي مؤسسة ذات تمويل ذاتي تبتعد عن التطبيع لكي لا يتم ربط أدب الأطفال بمواقف سياسية".

من جانبه، بين الأستاذ سمحان أن فكرة المشروع هي العمل على تشجيع وتحفيز القراءة ضمن الوسائل المتاحة، واستخدام المكتبة والكتاب بطريقة صحيحة.

وأشار إلى أن المشروع يستوعب 80 طالب وطالبة من فئات عمرية متفاوتة، شاكراً البلدية على تعاونها ودعمها، وعلى إحداثها النقلة النوعية التي حققتها في الجانب الثقافي.