حراك نقابي دولي للضغط على الاحتلال لإطلاق سراح عمر نزّال

رام الله- الحياة الجديدة- كشفت نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر عن التحضير لسلسلة فعاليات على المستوى المحلي والعربي والدولي للضغط على سلطات الاحتلال من أجل الافراج عن عضو الامانة العامة للنقابة الزميل عمر نزال، وضمان عدم تجديد اعتقاله الإداري.

وأضاف أبو بكر أن النقابة بصدد مخاطبة الاتحاد الدولي للصحفيين والنقابات الصحفية على المستوى الدولي من أجل بعث رسائل احتجاجية على استمرار اعتقال نزال.

وكانت محكمة الاحتلال العسكرية في معتقل عوفر رفضت طلب إستئناف محامي الدفاع محمود حسان عن الزميل الصحفي عمر ضد إعتقاله الإداري بعد تأجيل الجلسة التي كانت مقررة في الثالث من تموز الماضي، وذلك ليتسنى للقاضي الاجتماع مع جهاز المخابرات " الشاباك.

وفي الجلسة الثانية للإستئناف قرر القاضي تثبيت الاعتقال الإداري بحق نزال وأكد أن إعتقاله جاء على خلفية عمله الإعلامي، وكان نزال أعتقل في الثالث والعشرين من نيسان الماضي عن جسر الكرمة أثناء توجهه للمشاركة ضمن وفد نقابة الصحفيين الفلسطينيين في مؤتمر إتحاد الصحفيين الأوروبي في العاصمة البوسنية سراييفو بصفته عضوا في الأمانة العامة للنقابة.

ومنذ إعتقال نزال نظمت العديد من الفعاليات المطالبة بإطلاق سراحه ولكن سلطات الاحتلال لم تستجب رغم بيانات الشجب والاستنكار الدولية ومن الأجسام الصحفية المختلفة. وبحسب قرار الإعتقال الإداري فمن المفترض إطلاق سراح الزميل نزال في الثلث الثاني من آب القادم.