لذّة النجاح ترافق يارا مع احتضانها لوالدها بعد 18 عاماً

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- "فرحة النجاح لا توصف بالثانوية العامة التوجيهي ولكن الفرحة الاكبر بأنني لم اتوقع ان احتضن والدي الاسير أيمن الشيخ ربحي الشرباتي أمس الاحد خلال زيارته في سجن جلبوع ليبارك لي في النجاح والاحتضان والتقبيل بعد 18 عاماً من الاعتقال قبل الاعلان عن نتائج التوجيهي اليوم الاثنين" هذا ماقالته الطالبة الثانوية يارا ايمن الشرباتي.

تضيف إبنة الاسير يارا في لـ"الحياة الجديدة" حصلت على نتيجة 77% في الفرع العلمي كان حلم والدي الاسير بأن أستكمل دراستي الجامعية، طيلة 18 عاماً ولم احتضنه يوماً او التواصل معه الا   عبر الزجاج الفاصل بيننا .

مشيرةً، لم أزر والدي منذ عامين ونصف لعدم اصدار التصاريح لأنني اقطن مع العائلة في بلدة العيزرية في القدس المحتلة وبعد اصدار التصريح لمدة يوم فقط تحقق وشعرت في النجاح الحقيقي أمس بين احضانه لثواني معدودة لالتقاط الصورة التذكارية

وأوضحت، عندما ولدت كان والدي في السجن بالشهر الاول من حمل والدتي حكم عليه (مدى الحياة) كان اهتمام والدي ان نستكمل الدراسة الجامعية رغم اسره دائما يعطي النصائح الايجابية وزرع القوة والعزيمة والمواصلة في داخلنا.

وعن حلم استكمال الدراسة الجامعية تقول يارا أيمن الشرباتي :" سأتخصص  العلوم الطبية المخبرية في جامعة القدس.

تجدر الاشارة بان الاسير أيمن قد اعتقل بتاريخ 17-3-1998 اتهم بعدة عمليات فدائية استهدفت المستوطنين في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، قتل على أثرها مستوطن وأصيب آخر والانتماء لحركة فتح، وحكم عليه بالسجن لـ" مدى الحياة".

كما حصلت ابنة الاسير المقدسي  لارا بشار الخطيب  على معدل 74.9 الفرع العلمي من سكان القدس ووالدها الاسير محكوم بالسجن 15 عاماً قضى منهم 14 عاماً اعتقل بتاريخ 10/4/2002م على يد وحدة من المستعربين في منطقة جبل الزيتون في القدس، وأدين بعضويته  في كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح، ومشاركته في عمليات عسكرية.