عصابات المستوطنين تقتحم الأقصى لـ"تأبين" مستوطِنة وحاخام

القدس المحتلة- وفا- الحياة الجديدة- تُواصل مجموعات من عصابات المستوطنين، الأحد، اقتحامها للمسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، الذي أُغلق أمام الاقتحامات في الأيام الأخيرة من رمضان وخلال فترة عيد الفطر السعيد.

وقال مراسلنا، إن الاقتحامات تتم عبر مجموعات صغيرة ومتتالية، ترافقها وتتولى حراستها وحمايتها عناصر من الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال، في الوقت الذي تتجول فيه سيارة "دورية" كهربائية صغيرة تابعة لشرطة الاحتلال في المسجد لتأمين اقتحامات المستوطنين وجولاتهم الاستفزازية.

ويتواجد في الأقصى عدد من المصلين يتصدون بهتافات التكبير الاحتجاجية لجولات المستوطنين في المكان.

وكانت منظمات الهيكل المزعوم تبنّت طلباً تقدمت به عائلة المستوطنة اليهودية "هليل يافي"، التي قتلت في مستوطنة "كريات أربع" بالخليل مؤخراً، إلى رئيس حكومة الاحتلال لاقتحام المسجد الأقصى المبارك اليوم وبعد غد الثلاثاء، لإقامة طقوس تأبينيه فيه للمستوطنة، وللحاخام "ميخائيل مارك" الذي قتل مؤخراً.

وكانت عائلة المستوطنة تقدمت بطلب لشرطة الاحتلال باقتحامات واسعة للأقصى يوم بعد غد بمشاركة 250 مدعو لإقامة حفل تأبيني لها وللحاخام المذكور برحاب الأقصى، إلا أن شرطة الاحتلال أكدت أنها ستوافق على ذلك فقط في حال الحصول على موافقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

واستغل ائتلاف منظمات الهيكل المزعوم هذه الطلبات لنشر دعوات مكثفة في وسائل إعلامهم ومواقع التواصل الاجتماعي كي تطلب من أنصارها المشاركة بهذه الاقتحامات.

 في المقابل، وجّه الحراك الشبابي المقدسي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعوات للمواطنين ممن يستطيع الوصول إلى القدس لضرورة التواجد وشد الرحال للمسجد الأقصى، خاصة صباح يوم الثلاثاء، للتصدي لأي محاولة لاستهداف الأقصى وإحباط مخططات المستوطنين الخبيثة والخطيرة، والمدعومة من مؤسسة الاحتلال الرسمية.