مواصلة حصار الخليل ومستوطنون يتظاهرون على مدخل بني نعيم

الخليل -الحياة الجديد-  تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، حصارها وإغلاقها على عدد من القرى والبلدات في محافظة الخليل، لليوم السادس على التوالي، فيما تظاهر عشرات المستوطنين على مدخل بلدة بني نعيم شرقا.

وقالت مصادر أمنية، "إن قوات الاحتلال لا تزال تواصل إغلاقها على القرى الجنوبية والشرقية لمدينة الخليل، حيث نصبت الحواجز العسكرية الثابتة وأغلقت بعد المداخل الرئيسية بالمكعبات الإسمنتية والسواتر الترابية".

وتركزت الاغلاقات في بلدات بني نعيم، ودورا، ويطا، كما نصبت حواجز عسكرية ثابتة منذ 6 أيام في منطقة الفحص، ومداخل مدينة الخليل، وبلدة إذنا.

وأوضح منسق اللجان الوطنية والشعبية جنوب الخليل راتب جبور أن قوات الاحتلال تنتهج سياسة العقاب الجماعي من خلال قطعها للطرق الرئيسية، وإغلاقها، ما دعا المواطنين للبحث وسلوك طرق ترابية فرعية، للوصول إلى ذويهم، والمعايدة عليهم لمناسبة حلول عيد الفطر.

وقالت مصادر محلية، إن عشرات المستوطنين احتشدوا على مدخل بلدة نعيم، ورفعوا الشعارات العنصرية والتحريضية التي تطالب بملاحقة الفلسطينيين، وذلك بتواجد قوات الاحتلال التي أمنّت تواجدهم في المنطقة.