فلسطين تطلب دعم فرنسا لانضمامها لمنظمة الشرطة الدولية

باريس -الحياة الجديدة- طالب سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، دعم فرنسا لانضمام فلسطين لمنظمة الشرطة الدولية "الانتربول".

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الاثنين، بـغوتييه لينكز المستشار الدبلوماسي لوزير الداخلية الفرنسي برنارد كازنوف. وحضر اللقاء المستشار في سفارة فلسطين في فرنسا هالة أبو حصيرة.

اللقاء تناول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها بين فرنسا وفلسطين، وبين وزارتي الداخلية في البلدين، خاصة في مجالات الأمن المشترك والتعاون بين الأجهزة المختلفة بما فيه مصلحة الأمن والمواطن في فلسطين وفرنسا.

كما تطرق اللقاء الى موضوع عضوية فلسطين في منظمة الشرطة الدولية "انتربول". وفي هذا الصدد طلب السفير الهرفي من المستشار لينكز دعم فرنسا لطلب فلسطين الانضمام لهذه المنظمة، مؤكدا استعداد الطرف الفلسطيني لتلبية جميع متطلبات هذا الانضمام وعلى جاهزية فلسطين لهذا الاستحقاق.

بدوره أكد لينكز مشروعية الطلب الفلسطيني وأن فرنسا تقف دوما إلى جانب فلسطين في مساعيها لبناء مؤسسات الدولة المستقبلية لتكون ركيزة متوافقة مع حل الدولتين يتوافق مع الرؤية الفرنسية والدولية للتوصل لحل سلمي في المنطقة.

أوضاع الجالية الفلسطينية في فرنسا وسبل رعاية مصالحهم حيث يعيش في فرنسا مئات الفلسطينيين، كانت مثار نقاش بين الطرفين، وقد تم الاتفاق على ضرورة توفير أقصى درجات الاهتمام بهم تحت سقف القوانين الفرنسية ذات الصلة.

وتناول الجانبان مسألة النشاطات التضامنية مع فلسطين في فرنسا التي تضم اكبر حركة تضامن مع الشعب الفلسطيني في أوروبا، وقد توافق الجانبان على أن هذه النشاطات مكفولة وتندرج ضمن حرية التعبير السلمي عن الرأي، وهي محددة بقوانين واضحة لا تخرج عنها.