صيدم: سنعيد الأطفال للمدارس ونتولى رعاية طفل تلفيت

نابلس -الحياة الجديدة- زار وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، اليوم السبت، أسرة الطفل أحمد مسلم من قرية تلفيت، بمديرية جنوب نابلس، بعد أن أثيرت قضيته على صفحات الإعلام الاجتماعي بوصفه "العامل الأصغر في فلسطين".

وقال بيان صادر عن وزارة التربية إن هذه الزيارة جاءت بهدف الإطلاع على وضع العائلة وتقديم المساعدة العاجلة لها؛ من أجل ضمان عودة ستة من أطفالها لمقاعدهم الدراسية، بعد أن أجبرتهم الظروف الاجتماعية على الانقطاع عن التعليم.

وأكد صيدم أنه تم الإيعاز للجهات المعنية في الوزارة ممثلة بالإدارات العامة للأبنية والإرشاد والتربية الخاصة والشؤون المالية والإدراية، بتقديم كل ما يلزم للعائلة والتواصل مع الجهات الرسمية خاصة محافظة نابلس ووزارة التنمية الاجتماعية ومؤسسات القرية، للتعاون البناء من أجل الإسراع في حل المشكلات المجتمعية والتدخل لتلبية الاحتياجات، والتركيز على انتظام أبناء العائلة بالدوام المدرسي.

 كما سلم الوزير صيدم العائلة مبلغا من المال كتبرع من أهل الخير، بغية المساهمة في تحسين وتأهيل المنزل وتلبية الاحتياجات الأساسية.

وشدد على حرص الوزارة على متابعة كافة القضايا التربوية وتلمس واقع الاحتياجات الميدانية، مؤكدا أن الوزارة تنظر بعين الاهتمام إلى ظاهرة التسرب المدرسي وتعمل جاهدة على إبقاء جميع الأطفال داخل مدارسهم، باعتبار التعليم حقا من الحقوق الأساسية الإلزامية التي كفلها القانون الأساسي الفلسطيني.

وأشاد صيدم باهتمام الجهات الرسمية والأهلية وحركة "فتح" ووقوفها إلى جانب الوزارة في متابعة هذه القضايا، داعيا في الوقت ذاته إلى تضافر الجهود من أجل تقديم التنمية الحقيقية لمثل هذه العائلة.

وفي سياق متصل، التقى صيدم أسرة مديرية تربية جنوب نابلس، مشيدا بالجهود التي تبذلها المديرية في سبيل تطوير التعليم والنهوض بكافة مجالاته.