الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية يزيد الوزن

وجدت دراسة حديثة أجراها باحثون من مركز جامعة نيويورك انجون الطبي أدلة تشير إلى أن الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية الشائعة قد يكون لها آثار كبيرة على نمو الطفل وتتسبب في آثار جانبية مثل زيادة الوزن ونمو العظام بشكل كبير. ليست هذه هي الدراسة الأولى التي تشير إلى مخاطر الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، وأمريكا تقوم حاليا بتطوير طرق للحد من الاعتماد الخطير على هذه الأدوية الهامة.

عالج الباحثون الفئران الإناث مع فئتين من المضادات الحيوية المستخدمة على نطاق واسع في مرحلة الطفولة. كما ورد في بيان صحفي، أعطيت الفئران جرعات أموكسيسيلين (مضاد حيوي واسع الطيف) هذه الجرعة العلاجية هي نفس التي يتلقاها الطفل العادي في العامين الأولين من حياته. ولم تعطى المجموعة الضابطة من الفئران المخدرات على الإطلاق.

وأظهرت النتائج أن تناول جرعات عالية من المضادات الحيوية كان له تأثير أكثر وضوحا وطويل الأمد على زيادة الوزن، وتأثير على نمو العظام.

ووجدت الدراسة أيضا أن الفئران التي عولجت مع المضادات الحيوية كانت أقل قدرة على التكيف مع الوجبات الغذائية عالية الدهون من الفئران غير المعالجة، مما يشير إلى أن التعرض للمضادات الحيوية قد جعلت من بكتيريا الأمعاء أقل قدرة على التكيف مع التغيرات البيئية. يبدو أن جميع هذه التغييرات تزيد كلما أعطيت الفئران مزيد من دورات المضادات الحيوية. وهذا يشير إلى أن الأدوية لها أثر تراكمي التي قد تكون مدمرة خاصة خلال نافذة مرحلة النمو في وقت مبكر.

على الرغم من أن هذه الاستنتاجات كانت من الدراسات على الحيوانات، لكن الباحثين المشاركين يعتقدون ان هناك نتائج مماثلة يمكن العثور عليها في البشر. ويقولون انه تم استخدام المضادات الحيوية كما لو انه ليس هناك أي تكلفة بيولوجية.

هذا التقرير هو واحد فقط من العديد من التقارير التي تسلط الضوء على العواقب الناجمة عن سوء استخدام المضادات الحيوية. وقد أدى هاجس مجتمعنا مع هذه الأدوية أيضا إلى مشكلة معروفة باسم المقاومة للمضادات الحيوية، وهي مشكلة وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ستقتل ما لا يقل عن 10 ملايين شخص سنويا بحلول عام 2050.

واحدة من أكثر الطرق فعالية لمنع المزيد من الضرر الناجم عن سوء استخدام المضادات الحيوية الحد من كمية المضادات الحيوية اتخاذها حاليا من قبل الجمهور.