الأونروا: مقتل 3 لاجئين فلسطينيين نتيجة العنف في سوريا

دمشق - قالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى "الأونروا" اليوم الخميس، إن "ثلاثة لاجئين فلسطينيين جدد قتلوا نتيجة العنف المتواصل في سوريا".

وأوضحت الوكالة في بيان صحفي أن هؤلاء المدنيين استشهدوا قبل يومين حوالي الساعة العاشرة والنصف مساءً، حينما كان المصلون في مخيم خان الشيح عائدين إلى مساكنهم بعد صلاة العشاء، حيث أصيب الطريق الرئيسي للمخيم بقذيفة مدفعية في جوار مسجد الرضا.

وأضافت، إن انفجار القذيفة أدى إلى "مقتل أمير أبو حمدة البالغ من العمر 37 سنة، ومحمود أسعد أسعد البالغ من العمر 56 سنة، وإبراهيم محمود خليل البالغ من العمر 47 سنة، كما تسبب الانفجار بإصابة خطيرة لأيمن زاهر البالغ من العمر 45 سنة".

وتابعت الوكالة: إن الأونروا تدين بشدة الأطراف المسؤولة عن هذه الوفيات، ويقف موظفو الوكالة بأفكارهم وتعازيهم إلى جانب أسر الضحايا.

وقال البيان: تأتي هذه الوفيات المأساوية والإصابات الجسيمة نتيجة للقتال الشديد الجاري في بلدة خان الشيح وحولها، الذي يتضمن استخدام أسلحة ثقيلة عشوائية الأثر، علما بأنه منذ 17 أيار/ مايو، قتل تسعة لاجئين فلسطينيين على الأقل من مخيم خان الشيح، وتعرض آخرون للإصابة.

 وتابع: إن "الأونروا" تكرر مطالبها لجميع الأطراف بالكف عن تعريض المدنيين لمخاطر الصراع المسلح، ومن الضروري لكل الأطراف أن تحترم وتتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي في حماية اللاجئين الفلسطينيين وكافة المدنيين، والحفاظ على أرواحهم.